صحيفة متاريس نيوز السودانية
موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات اخبار السودان المحلية و العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة.

تطاول «فولكر».. والكلام الني ما حبابو

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)

المطلوب من الفريق جابر

مواقع عدة نشرت مقتطفات من حوار اجرته قناة (الحرة) مع (المستر) فولكر سيبث غدا السبت .

وان مما قاله فولكر ان لا نية لبعثته لدعوة الاسلاميين للحوار وان لجان المقاومة هى من اجبرت الجيش على الانحياز للتغيير وان بعثتة تسعى لانتشال السودان من الحصار وفك عزلته وانه (اى الشيخ فولكر) يحترم سيادة السودان وليس بامكانه التعامل مع حزب ممنوع التعامل معه فى اشارة للمؤتمر الوطني دون ان يسميه.

كما لم يتورع (المستر) من الاشادة بحكومة قحت البائدة ولم يخف حسرته على تصرف قائد الجيش واصفا خطوة التصحيح بانها (قطعت الطريق) امام اكمال التحول الديمقراطي (تحاشى ان يقول انقلابا) وانها (الفترة الانتقالية القحتاوية) كانت ستكون بمثابة المن والسلوي لاهل السودان .

فى المقابل لم يتحدث الحاج عن فظائع حكومة قحت واخفاقاتها وفشلها (فعمل نايم فى الحته دي). 

المؤكد من هذه المستجدات ان السيد فولكر اصبح يلعب على المكشوف ولم يعد ينظر الى السودانيين الا كقطيع من الضأن يصرح كيف شاء ومتى شاء.

يحدد المكان والزمان لا يأبه بالبرهان ولا للسيادة ولا للوطن المضيف.

السيد فولكر و(من الواضح كده) ان لديه ضوء اخضر ان يجاهر بمخططه الساعي لاعادة (اربعةطويلة) رغم انوف اربعين مليون سوداني.

وواضح جدا ان صمت العسكر والمدنيين من غير اربعة طويلة قد شجع الحاج ان لا يلقي بالا لاحد بجمهورية السودان .

مطلوب من الفريق البرهان وبحكم المسؤولية واستنادا على تقارير لجنة الفريق مهندس ابراهيم جابر المناط بها متابعة انشطة الامم المتحدة بالسودان ان يمهل الرجل (٢٤) ساعة للمغادرة مطالبا فى رسالة متزامنة الى الامم المتحدة استبداله لتجاوز التكليف و(بس) يقفل على كده.

(والله) تاني فولكر يلحق يغسل هدومو واللا ما يغسلهن تبقى دي مشكلتو فالموضوع امر سيادة والتنفيذ معلوم والجهة التى ستاتي للقصر بتاشيرة المغادرة فى ثواني معلومة. 

ياااا عمك يااا بتاع الجهاز سامعني؟. 

الى الفريق البرهان.. 

الكلام (النًي) ما حبابو وقد كتر يا سعادتك وسيادة الوطن اصبحت على المحك الدولي تهدد بقاء الوطن وكثرة الالتفات يمنة ويسرة لن تحفظ سيادة ولا حقا. 

فيا سيدي إما انقلابا صاح او تنحي لمن يوقف هذا العبث .

قبل ما انسي : —
لا تحنوا هامة وطن شامخ لعملاء مأجورين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.