صحيفة متاريس نيوز السودانية
موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات اخبار السودان المحلية و العربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لأخبار السياسة والرياضة.

رجاء عبدالمسيح.. هل هي محاولة «للمضايرا وفريش الملايات»؟

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

إمرأة بمائة راااجل

الكلام (اللافي) عبر الميديا من ان السيدة رجاء نيكولا عبد المسيح عضو المجلس السيادي ونائبة رئيس لجنة مراجعة قرارت (كوارث) لجنة مكافحة الفساد من انها جمدت اجراءات تسلم اصول منظمة الدعوة الاسلامية الى اجل غير مسمى و(قومة النفس) التى احدثها هذا الخبر فشطح من شطح وفجر فى خصومة السيدة من فجر وما اكثر من تناولوه قانونا ولوائحا وهكذا. 

لكن (برأي) ان الحكاية واضحة وبسيطة جدا ولا يجب ان نحمل على السيدة رجاء اكثر مما طالها اعلاميا. 

قول لى كيف؟

اولا ياصاحبي السيدة الفاضلة لا تجهل مطلقا ان قرار المحكمة العليا لا تعقيب ولا استئناف بعده وتعلم جيدا ان اللجنة المناط بها الاستلام والمشكلة بواسطة وزارة المالية (جاااهزة) موية وزيت. 

لكن السيدة نيكولا شايفا حاجة تانية ! انتو ما شايفنها

قول لى شنو؟. 

(الولية) شايفة الفضائح التى ستترتب على عملية الاستلام لو تمت حاليا لذا لجأت لعملية (المضايرا) واعادة فرش الملايات قول لى كيفن؟. 

السيدة رجاء تعلم جيدا ان هذه المنظمة ليست ملكا للسودانيين وحدهم وان هناك شركاء ومنفقين واهل خير ساهموا فيها بناءً على قاعدة من الثقة العريضة فى اخلاق ومثل السودانيين.

والسيدة رجاء تعلم جيدا ان هناك حاجات كثيرة (اتلحست) فان تم التسليم بالوضع الراهن شاع الخبر (ان السودانيين حرامية) وده كلام مافى زول برضاه للبلد عشان كده. 

قالت (يا بت) خليني اضاير الموضوع (اصصصلو الرجال ديل ما بفهمو فى الحاجات دي) فعملت شنو؟ كلفت مدير مكتبها ابلاغ لجنة الاستلام باجراء الهانم وبذلك تفادت بذكاء السؤال المحرج وهو (ليه تم التجميد)؟. 

لذا اعتقد ان مهمتها الآن ستكون صعبة وستسعى بكل ما اوتيت من دهاء لمسابقة الزمن مع (بقايا) لجنة اين يا وجدي. 

لكن ياخ بالله (تلم شنو وتخلي شنو)؟ شاشات شنو و(٦٥) بوصة شنو؟ ياخي المنظمة دي اصولها تقارب ميزانية دول افريقية بحالا .

فالمهمة برأيي لن تكن سهلة امام السيدة نيكولا حتى يتم اعادة غنائم هائلة تفرقت بين قبائل اليسار (الما حرامية) آآي نقول ما حرامية عشان ماااا نجيب لينا فضيحة للسودان واللا شنو يا جماعة؟. 

وإن كان ما توقعناه هو ما دعى السيدة رجاء لتجميد الاستلام والتسلم فحقيقة تكون إمرأة بمائة راااجل . فاهمني يا عب باسط؟. 

قبل ما انسي :—-

يا جماعة ادوها فرصة وطالما بالطرف الاخر مما يلي المنظمة سعادة المستشار الفذ حسن البرهان المحامي فصدقوني لن يضيع الحق .

فقط اتركوا الولية (تفرش الملايات). 

* خاص بـ(متاريس) 

السبت ٢٨/مايو ٢٠٢٢م

التعليقات مغلقة.