متاريس السودانية
موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات اخبار السودان المحلية و العربية والعالمية على مدار الساعة

غازي العتباني يكتب: اللوحة تتناثر يا سادة!

بقلم: غازي صلاح الدين العتباني

التوقيت ضروري في السياسة، كما هو في الصيد والحرب. الصائد يتربص ساعات طويلة، ريثما تمنحه الفريسة بضع ثوان يسدد فيها ضربته القاتلة. أمّا الحرب فيصفها ابن الخطالب بأنها “لا يصلح لها إلا الرجل المكيث” أي المتماسك المتأني. صيد، حرب، تجارة، سياسة. القانون الحاكم واحد: تريث حتى الثانية الأخيرة ثم انطلق في كسر الثانية المتبقي.
المجالات الأربعة، سياسة، تجارة، حرب، صيد، تدور حولها مكاسب العاملين من بني البشر وتجتمع فيها نفس الشروط، وتتحكم فيها ذات التكتيكات. القراءة الصحيحة والدقيقة للمشهد، أو مسرح العمليات، أو البانوراما، على سبيل المثال، مجال رئيسي لإدارة المعركة وشرط ضروري للفوز في أي حرب. يقول صن تسو، الجنرال الصيني الذي عاش في حوالي ٥٠٠ قبل الميلاد ووضع مبادئ الإستراتيجية العسكرية في كتابه الدرّة ‘فن الحرب’ إن أول مبدأ تقوم عليه الإستراتيجية هو “أعرف نفسك”. لابد أن تختبر نفسك اختبارا دقيقا، وتدرس نقاط القوة والضعف لديك. ‏المبدأ الثاني: أعرف خصمك، أي‏: حدد نقاط القوة والضعف لديه. ‏المبدأ الثالث: تعرّف إلى حلفائك، وحلفائه فإن قوة الدولة من قوة حلفائها، وكذلك قوة الجنرال، أو رجل الأعمال، أو رجل الصناعة، أو القائد النقابي هي من قوة حلفائه. المبدأ الرابع: أدرس طوبوغرافيا أرض المعركة جيدا فإن التموضع في الأرض الحاكمة هو نصف الطريق إلى النصر. ملايين البشر قرأوا لصن تسو، واستعيرت محاضراته للتطبيق في مجالات التجارة والصناعة والأعمال الحرة وحتى الرياضة.

السودان يمر بظرف دقيق ‏لا يختلف في ذلك اثنان. ظرف يستحق أن نطبق عليه أساليب صن تسو في فن المدافعة السياسية. وأول مبدأ نستدعيه هو مبدأ التوقيت الحاسم، فاللحظة حرجة والتوقيت ناضج، وإذا لم تتوفر الإرادة السياسية الآن فستضيع الفرصة ربما إلى الأبد. أما تحت عنوان اعرف نفسك فينبغي أن نعي جيدا أن نضالات حمدوك في واشنطن كانت عملا جريئا، لكنها لم تحقق سوى إذاعة النوايا الطيبة. الوضع الاقتصادي متدهور ولا يجرؤ عاقل أن يطمئن الناس على عافية الاقتصاد بمحض مزاعم، وكارثة الدعم قادمة.
الأوضاع الأمنية غير مطمئنة، وأحداث الجنينة ترسل إشارات مرعبة يعرفها فقط الذين جربوا ورأوا نتائج التفرعات والامتدادات الإقليمية لمشاكل السودان.
العمليات السياسية، بمعنى الحوار المتواصل مع كل القوى السياسية، بما فيها الحاملة للسلاح شبه متوقفة، ومحادثات جوبا لا يتوقع منها حل نموذجي يحقق السلام بضربة عصا.
القوى السياسية المتحدة مثل قحت ومكوناتها، وتنظيم المهنيين، وحزب الأمة ليسوا موحدين وجدانيا حول مشروع سياسي مستدام.
القوات المسلحة، زائدا قوات الدعم السريع، زائدا الحلفاء الإقليميين (السعودية، مصر، الإمارات)، زائدا قحت: بينهم خطوط تصدع عميقة
الانسحاب المرجح من حرب اليمن وآثاره الغاضبة، ليس على السودان وحده، بل على جميع دول المنطقة لا يسهل حصره وتدوين تجربته دعك من حساب تبعاته على السعودية والسودان ومصر.
هذه قائمة تبضع طويلة ومتشعبة وكفيلة بأن تجعل أي فارس شجاع يبرك على قدميه، مطأطأ رأسه وطالباً الرحمة.
هذه ليست كلمات شامتة في لحظة تسام وترفع، فالشماتة في أي وقت جاءت، وبأي دثار تدثرت ليست من أعمال المروءة.
وليست هذه دعوة للقوات المسلحة للقيام بإنقلاب، بالعكس تماما فلن يعقد الأوضاع شيء مثل ما سيعقدها الإنقلاب العسكري، ونحن برآء منه ابتداء لأنه سيؤدي إلى مزيد من انقسام الجبهة الداخلية. ولو كنّا مستعيري حكمة من عقل جنرال فذ مثل صن تسو، لانتقينا عبارته المشهورة: “القائد الحقيقي ينتصر وهو في بيته، ثم يذهب إلى أرض المعركة”. الذي ندعوا إليه عاجلا هو اجماع وطني، حول كيان وطني، لصياغة مشروع وطني ، يضمّن في دستور وطني. كيف يتوصل إلى ذلك؟ عن طريق تصفير العداد. وماذا يعني ذلك؟ يعني إعادة ترتيب الأولويات الوطنية. مممم يعني؟ يعني إيجاد تفاهم مشترك حول الأولويات الوطنية ومن ثم تخصيص أضخم حملة لا تستبقي كفاءة وطنية في لعب دورها الذي تجيده. الأحزاب والقوى السياسية لن تقبل؟ هذه معركة فوق الأحزاب والقوى السياسية، ومن نكص فقد عزل نفسه ولن ينال زغرودة على موقفه. لكن المبادرة في يد الحاكمين، وسيظل ما نقوله مثل هذيان المحموم ما لم يتبعه عمل.

أيها السادة: اللوحة التي رسمها الشعب ولوّنها الشهداء بدمائهم تتهاوى الآن ويتناثر أجزاؤها، وأخشى أن يأتي يوم بعد ستين عاماً يقف فيه شخص أمام اللوحة ويقول:”فيم قتل هؤلاء”.

التعليقات مغلقة.