متاريس السودانية
موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات اخبار السودان المحلية و العربية والعالمية على مدار الساعة

مقتل شيرين أبوعاقلة.. هل سيذهب السودان للعزاء؟

بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

سودان اليوم وسودان ما قبل٢٠١٩

أعلنت قناة الجزيرة القطرية وقنوات أخرى ببالغ الحزن إستشهاد مراسلة القناة بفلسطين المذيعة القامة والمتحدثة اللبقة والمرأة الشجاعة شيرين ابو عاقلة صباح اليوم برصاص الجيش الاسرائيلي اثناء تغطيتها لاقتحامه لمخيم (جنين).

ويقول الخبر إنه تم قنصها برصاصة فى الرأس رغم إرتدائها لسترة الصحفيين المتعارف عليها عالمياً.

وأدانت مؤسسات إعلامية ومنظمات حقوقية الحادث بأقصى عبارات الشجب والادانة .

حتى كتابة هذه السطور لم نقرأ عن موقف رسمي للسودان من هذا الاعتداء السافر ولا أعتقد أننا سنقرأ ذلك .

السودان الذى كان سباقاً لمناصرة القضية الفلسطينية لم يعد هو سودان ما قبل (٢٠١٩)م الذى يحشد ويستنهض ويدعم بالمال والدم والذهب.

نعم لن تستطيع هذه الحكومة بالخرطوم ان تتفوه بكلمة عزاء ناهيك عن عبارة شجب وادانة او خروج حشود مناصرة ومندده بالاحتلال البغيض لفلسطين.

أعتقد كل محاولات التطبيع التى تبناها (المجلس العسكري) سابقاً ما زالت خجولة ولم يتمكن لا السابقون ولا اللاحقون ان يواجهوا بها الشعب السوداني.

وظلت تنشط الزيارات الليلية والغير معلنه في جنح الظلام بين تل أبيب والخرطوم لا يُعلم عنها شيئاً إلا بعد إنتهائها وفى الغالب يعلنها الجانب الاسرائيلي!.

إذاً يظل لقاء البرهان بنتنياهو (بمدينة عنتبي اليوغندية) سابقاً هو ماضٍ لا قيمة لها إلا إذا إستحضرنا الزيارات الماكوكية الغير معلنة كما ذكرنا والامر برمته فى ظل غياب المجلس التشريعي سيظل (صفراً على الشمال) ولن يستطيع أياً من المكون الحاكم ان يخرج على الملأ ليعلن اكتمال التطبيع.

وأعتقد ان إرسال نائب وزير الخزانة الامريكي للخرطوم وهو يحمل الاتفاقية الابراهيمية وتوقيعها فى الخفاء داخل (غرفة) مظلمة مع وزير العدل المعزول نصر الدين بعيداً عن الإعلام ثم عاد بها لدعم حملة (بايدن) الانتخابية لهو دليل على حساسية هذا الملف مع دولة يدين اكثر من 90% من سكانها بالاسلام.

وبالتالي على (خجل) حكومة الخرطوم عن مواجهة شعبها (عشان كده) أفضل الملف ده يغلق ويتوضأ من بيده الامر ويفتح بدلاً منه المصحف ويتأمل (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصاري …) الآية و(فى السماء رزقكم وما توعدون …) الآية. 

أعتقد بحادث اليوم أن الفرصة أصبحت سانحة للبرهان ان يتحلل من اى تقارب مع تل أبيب وإن بادل الصهاينة الأمنيات بالأمن والرفاهية.

ولكن يجب ان لا يخطو خطوة أخرى نحو إسرائيل وليترك ذلك للحكومة القادمة المنتخبة وللمجلس التشريعي القادم الجهة الشرعية الوحيدة التي تملك هذا الحق وهو التطبيع من عدمه.

قبل ما أنسي : ـــ

قال تعالى (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبان وأنهم لا يستكبرون) ..صدق الله العظيم. 

فعداوة اليهود للإسلام والمسلمين جاءت مقدمة على عداوة المشركين لهم! فتأملوا كلام الله يرحمكم الله.

* خاص بـ(متاريس

الاربعاء ١١/ مايو ٢٠٢٢م

2 تعليقات
  1. Hamdi Alzubair يقول

    فلسطين استعمار وفي سنة يقتل 10 – 20 شهيد
    والسودان استعمار وشلته المرتزقة والقتل والشهداء 100 – 200 شهيد
    اهتمام الدجالين بفلسطين اكتر من السودان

  2. Hamdi Alzubair يقول

    الله يرحمها ويغفر لها ويتقبلها شهيدة
    طيب ياعيكورة خلي فلسطين قضية او بعيدة
    البرهان والدعم السريع يقنص ويقتل ويغتصب وانت سُكتُم بُكتُم
    انت الناس البتموت في المظاهرات دي اديها 10٪ من ناس فلسطين
    مع الفرق في عدد القتلى ونوع الحكم إسرائيل استعمار خارجي وعندنا استعمار داخلي وخارجي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.