الأربعاء 23/02/01

رؤية تفسيرية لاختلاف يوم الصوم

بقلم: د. آدم إبراهيم الشين

كثير من الناس التبس عليهم كون التقويم في السعودية فيهو إنو الخميس هو الـ 30 من شعبان.. وأننا لو ما صمنا يوم الجمعة سنجعل شعبان 31 يوما.. وهذا غير صحيح.

عشان تفهم الموضوع لازم تعرف إنو السعودية معتمدة أو كانت معتمدة في معاملاتها الرسمية من مرتبات وإجازات وغيرها على التقويم الهجري .. لكن صعب عليها تتحرى كل شهر وصعب تبني كل معاملاتها الشهر بالشهر .. عشان كده لجأت لتقويم هجري ثابت بيطلع كل سنة وبيشمل كل السنة معتمد على الحساب الفلكي.

لكن لمن تجي للمواسم التعبدية زي رمضان وعرفة وغيرها .. بتخلي تقويم أم القرى ده شغال في شغله لكن بتثبت رمضان بالرؤية البصرية لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال صوموا (لرؤيته) وأفطروا (لرؤيته).

إيه الحصل؟
الحصل إنو وبحسب رؤيتهم البصرية السنة دي قبل شعبان ما يدخل لقوا إنو الشهر بتقويم أم القرى زايد يوم على الشهر بالرؤية البصرية (الشهر الشرعي).. فاعتبروا إنو يوم الخميس هو يوم 29 وبدوا يتحروا على هذا الأساس وشافوا الهلال .. بخلاف السودان اللي ما شاف الهلال واعتبر بكرة مكمل لشعبان.

الكلام ده توضيح للنقطة دي تحديدا وما عنده علاقة بأي تشعبات تانية في الموضوع، وربنا يبلغنا رمضان ويتقبل مننا جميعا.

شاهد أيضاً

سناء حمد تكتب

سناء حمد تكتب: العبور أو الغرق في محيط مضطرب

كثيراً ما ينتابني احساس بأن النخبة السودانية تتعامل وكأنها تعيش في جزيرة معزولة عن العالم. …