خبراء لـ(متاريس): إلاقتصاد في مأزق

الخرطوم: (متاريس)

تضاربت تصريحات أدلى بها مسؤولون حكوميون حول احتياجات السودان لإعادة بناء الإقتصاد خلال الفترة الانتقالية.
في 25 أغسطس نقلت صحيفة عكاظ السعودية عن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك قوله إن السودان بحاجة إلى 8مليارات دولار لمنع الانهيار الاقتصادي في الوقت الذي نشرت فيه رويترز في 8 نوفمبر عن وزير المالية إبراهيم البدوي أن بلاده تحتاج إلي 5 مليارات دولار دعما لميزانيته ليعود الوزير معلنا في تصريحات لصحيفة السوداني عن مبلغ 9 مليارات دولار يحتاجها السودان لتنفيذ خطة الإنقاذ الاقتصادي.
من جهة اخرى تضاربت التصريحات حول إقدام السلطات على رفع الدعم في الموازنة القادمة ففي الوقت الذي نقلت فيه رويترز أن السودان والبنك الدولي قد اتفقا على خارطة طريق لإجراء إصلاحات إقتصادية وهو ما أعتبره مراقبون مقدمة لرفع الدعم الحكومي عن بعض السلع أكدت الحكومة على لسان مسؤولين أن رفع الدعم غير وارد في النصف الأول من ميزانية 2020 وقال وزير المالية إبراهيم البدوي أن خطة قد وضعت لتوجيه الدعم لمستحقيه نقدا إضافة لإجراء إصلاحات في هيكل الرواتب لموظفي القطاع العام.
تحدثت (متاريس) مستفسرة بعض الخبراء الاقتصاديين عن أسباب تضارب تصريحات الحكومة بخصوص الوضع الاقتصادي حيث أكد بعضهم عن مأزق حقيقي يواجه الإقتصاد السوداني في ظل تمنع المجتمع الدولي عن الدعم المالي وهو أمر تفاجأت به حكومة الفترة الانتقالية التي كانت تتوقع تدافع الدول المانحة لاقالة عثرات الإقتصاد خاصة بعد الثورة. وشكك خبراء اقتصاديون في تصريحات وزير المالية حول أصدقاء السودان اللذين أبدوا استعدادات لتمويل ميزانية 2020 مشيرين الى صعوبة ذلك في ظل استمرار السودان ضمن القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وتمسك صناديق التمويل بدفع ديونها والتي لم تكشف عنها الحكومة حتى الآن.

التعليقات مغلقة.