الخميس 23/02/09

لقاء حمدوك..مليونية الدعم وتصعيد الثوار

قراءة: كامل أبومحمد

خلف الحوار الذي اجرته الاذاعة السودانية مع رئيس مجلس الوزراء الانتقالي د. عبدالله حمدوك امس الجمعة حالة احتقان حادة بالمشهد السياسي.

وفيما التزمت مكونات اعلان الحرية والتغيير الصمت عن التعليق على القضايا التي تناولها حمدوك أكدت عدد من لجان المقاومة رفضها الاستجابة لطلب حمدوك بالتهدئية واعلنت جدول ومسار التصعيد اليوم السبت في أحياء مختلفة بالخرطوم.

وتعرض حمدوك لهجوم وانتقادات حادة من مدونين بصفحته الرسمية عبر تطبيق فيسبوك.
وتركزت الانتقادات التي تابعتها (متاريس) حول عدم طرح رئيس الوزراء موجهات وخطط حلول الصورة القاتمة للأوضاع بالبلاد.

وعلى خلفية الحوار إنطلقت دعوات لدعم رئيس الوزراء عبر صفحات وقروبات مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، واتسآب، تويتر” عن مليونية دعم حمدوك.

وحسب محرر (متاريس) حدد ناشطون من خلال ملصقات وتدوينات الساعة الواحدة ظهر الخميس المقبل 27 أغسطس موعداً للمليونية أمام مجلس الوزراء لإظهار السند والدعم لحمدوك.

وتفاجأ رئيس الوزراء بحملة من التعليقات المسيئة على صفحته الشخصية بالفيسبوك رفضاً لما تناوله خلال الحوار الاذاعي.

ووصفت التعليقات افادات حمدوك بانها “ضعيفة وحالمة” وتم إغراق الصفحة بملصقات “ارحل”، فيما تصدى مؤيدوه لدعوات الانتقاد واعتبروها “تخذيل” وضد الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *