الجمعة 23/01/27

الطيب عبدالماجد يكتب: امتحان قيقابايت

السودانيون يشاركون أبنائهم الطلاب بالوقوف حدادًا على خدمة الإنترنت لمدة ثلاث ساعات..!!

نقدر  حجم الكارثة التي ستنتج عن استخدام الإنترنت في الغش والاختراق ولكن المعالجة كانت غريبة..!! دعوني أدخل في عقل من إقترح وتبنى هذا القرار.

قالو ليهو والله بعض الطلاب بستغلو الإنترنت في الغش أثناء الإمتحانات وحدثت حالات مثبته..!!

(لأنو المفهوم حتي الان انه الخوف من وجود الإنترنت اثناء جلسات الامتحانات وليس بعد انتهاء الامتحانات قياسًا على ما رشح انه يستخدم لتسريب الورقة قبل يوم.. وإلا كان قرار حجب الخدمة سيكون لأربعة وعشرين ساعة حتى انتهاء الامتحانات..!!)

قام الشخص الذي تصدر  وتبنى هذا القرار قال خلاص لابد من ايجاد طريقة لقطع (النت) عن الطلاب خلال هذه الفترة..! تم البحث ووجدوا هناك عدة طرق..!!

الطريقة الأولى.. مصادرة الهواتف والأجهزة التي تستخدم الإنترنت من الطلاب قبل دخولهم قاعة الامتحانات.

طريقة تفكير من اصدر القرار..!

(ليس لدينا إمكانية فنيه لذلك قياسا على عدد المراقبين

وصعوبة الحال والفيضانات وكورونا ومية شغله وضربها كدا في راسو لقاها قصة صعبة ومرهقة.. شالها نهائي من حساباتو.

الطريقة الثانية.. عمل تشويش تقني على خدمة الإنترنت في مراكز الامتحانات.

طريقة تفكير من تبنى القرار

حيضحك من قلبو.. بس لأنو هذه خطوة تحتاج الي تجهيزات مسبقة وامكانات مهولة، وأشاركه الضحك..!

هو نحن كان قادرين نشوش علي الإنترنت في كل هذه المراكز دون التأثير على خدمة الإنترنت لبقية الشعب كان حلينا مشكله العيش.

الطريقة الثالثة.. قطع الخدمة بشكل عام طلاب ومواطنين ودولة.

طريقة تفكير من تبني القرار

بسسسس دا الكلام.. ساهلة وسريعة وفعالة

ايوا سيح دمو في أي حته.. تلاته ساعات حتسوي للناس شنو يعني هي الكهربا بتقطع عشرة ساعات الحصل شنو..!!

هذا بالظبط السيناريو الذي (يفترض)  أنه حدث حتى تم التوصل لهذا القرار..!!

إذا سلمنا جدلًا بموضوعيه وأحادية الحل في ظل تعثر كل الحلول الأخرى يبقى السؤال الأكبر.. إنتو قبل الامتحان نفسو كنتو بتعملو في شنو..!؟

ليه ما بتدرسو هذه المسائل والفرضيات.. خاصة ان هناك سوابق في امتحانات الشهادة وعارفين في إنترنت.. وعارفين انو ممكن يستغل.. وعارفين دا كلو.. كان على الأقل جهزتو خطة محكمة اقلاها تحذير للطلاب إنو ما تجيب معاك جهاز موبايل أصلا من البيت و إلا سيصادر..!! ويكون دخول جهاز قاعة الامتحانات جريمة في حد ذاتها مثلا..!

قرارات اليوم باليوم والـ delivery دي ما بتودينا لي قدام.. بالجد يعني.

الله المستعان.

شاهد أيضاً

اجتماعات سيادية مع جبريل ومناوي

ببساطة

إبراهيم عثمان على الذين أيَّدوا قناعةً، أو صمتوا تواطؤاً، أو تفهَّموا محاباةً، أو عذروا تنزُّلاً، …