محجوب فضل بدرى يكتب: هكذا عنوةً واقتداراً

-جيشُنا، ياجيشنا ياوالداً أحبنا، تظل كالعهد بك دوماً،،عطاء بغير منٍ ولا أذى تجود بالروحِ، والجودُ بالروحِ أقصى غايةَ الجود..فداء للعقيدة والوطن،،وتزود عن التراب والحدود هكذا عنوةً واقتدراً،،وتفدى تاريخ الجدود فى كل حركاتك وسكناتك ،ولا تخلد إلى النوم فى ثكناتك، وتتسامى فوق الجراحات والعقوق وظلم ذوى القربى..وظلم ذوى القربى أشدَّ مضاضةً على النفس من وقعِ الحسامِ المهن.

ياجيشنا ياجيش الإنتصار فى زمن الإنكسار،،والإقبال فى زمنٍ الإدبار،،التحية لك ياجيشنا وانت تحرق قلب العدو، ولا تجد من يرد عليك التحية،،والشفاتة يحرقون اللساتك فى قلب العاصمة،،ويجدون من يقول،،المجدُ للساتك،فلا يثنيك ذلك عن أهدافك النبيلة قيد أنملة.

،ياجيشنا وانت تقتات الباشنقو،،وتلبس الخشن،وتركب الصعب،وغيرك يتهافتون على مصادرة مصادر دخلك الذى تُصَنِّع به اى طلقة وماسورتها،وأى مدرعة وذخيرتها،وتكفل به أى شهيد وأسرته،،وتتبنى به أى جريح وعلاجه،وتفيض شركاتك ومستشفياتك،على بنى وطنك من المدنيين (الملكية) الذين شرخوا حلاقيمهم هتافاً ضدك،،(معليش معليش ماعندنا جيش)!! وهم يعلمون وأسيادهم من قبلهم يعلمون،أنه لولا هذا الجيش،لما كان هناك وطن إسمه السودان فى ما يكون وماقد كان.

معليش ياجيش ماعندنا عيش،فيأتى العيش وتأتى الألبان واللحوم من شركاتك وشراكاتك مع الجيران لتسد الرمق،وتعفى الحرائر من طوابير الأفران،،ومن طوابير الجرذان،التى تقضى على الأخضر ان بقى هناك شئ أخضر،،وعلى اليابس أيضاً،،وعلى الكرامة والعزة والشموخ وعلى العقيدة.

-ياجيشنا من يتسببون فى معاناة الشعب ويجبرونهم على الوقوف، فى الصفوف للحصول على أتفه أسباب العيش البسيط، هم الذين يريدون إبعادك من المشهد، وتفكيك أوصالك بزعم إعادة الهيكلة،وصولاً للبهدلة وذهاب ريح الوطن !!خاب فألهم وطاش سهمهم

-ياجيشنا.إحتفظ دوماً بعشر طلقات،لتسدد منها واحدة فى صدر العدو الخارجى،،والبقية فى صدور الخونة الخائنين الخائبين والمرجفين المخذلين، “والله أكبر” على كل من طغى وتجبَّر، ولتكن”الله أكبر“ صيحة الحق، وعلامة النصر، وهكذا تأخذ موقعك فى قلوب أبناء هذا الشعب ،عزةً وافتخاراً، عنوةً واقتدراً.

2 تعليقات
  1. ود الشريف يقول

    غايتو الانسان يولد حر ولكن براهو يمشي للعبودية انت قايل العبودية لون ولا جنس خلي الجيش يجي يركب فوق راسك قال عنوتاً وإقتداراً وبالتشكيل كمان هسع امشي اسال ليك جياشي (إفتخاراً ) يعني شنو عشان يديك من العشرة طلقات طلقة في نافوخوك التحت العمة الشايله دي ..,,,

  2. غير معروف يقول

    دي عصابات الشفته البطولات قدام في حلايب وشلاتين كان رجال مدو راسكم خلو شغل السياسه وحرروا لينا حلايب وشلاتين.

التعليقات مغلقة.