أقْشُطُو كَفْ طوالى ولا تُبالى!!

بقلم: محجوب فضل بدرى

-رسالة خفيفة ظريفة وردت فى بريدى،من قبيل التهنئة بالعام الجديد،فأوحت لى بهذا المقال تقول الرسالة (أى واحد يقول لك السنة دى تنعاد عليك أقشطو كف) !!

-وعليه أى واحد يقول شكراً حمدوك،الذى بهدل سيادة الدولة،وطلب التدخل الأممى، بدون تنسيق مع مجلس السيادة، وقال عن اراضى الفشقة السودانية مناطق متنازع عليها، وقال ماشي زيارة لاثيوبيا يومين ورجع مطروداً بعد ساعتين، وقال انه ماعنده علم بزيارة البرهان لعنتيبى لمقابلة نتنياهو، وعاد وقال آى عارفها، وعمل حاجة اسمها القومة للسودان ،ومافى اى حاجة قامت، وتابع سياسة البنك الدولى، ورفع الدعم بدون اى دراسة لآثاره، وعين والى لكسلا مشكوك فى انتمائه للوطن، ورفده، ووقع تفاهم مع الحلو بعلمانية الدولة، وزار كاودا بتخطيط مخابراتى غربى، تحت علم الحركة الشعبية شمال بدون علم السودان، (أقشطو كف طوالى ولا تبالى). 

-وأى واحد يقول لك الكيزان حرامية، وقبضنا مليارات الدولارات فى غرف نومهم، ووضعنا ايدنا على مليارات الدولارات بالخارج كفيلة بحل مشاكلنا الإقتصادية كلها والباقى نشتتوا ليكم كده، (اقشطو كف طوالى ولا تبالى). 

-وأى واحد يقول ليك القراى بيفهم في المناهج، والَّا عنده خبرة فى التعليم، والَّا عنده دين، والَّا العام الدراسى سيقوم، والَّا الكتاب المدرسى سيُطبع (أقشطو كف طوالى ولا تبالى). 

– وأى واحد يقول ليك د.جبريل رئيس حركة العدل والمساواة ماجاي  للسلام جاي لمحاصصة المناصب، وانه كوز مندس، وأنه عنصرى (أقشطو كف طوالى ولا تبالى). 

-وأى زول يقول ليك الجيش شايل 80% من إقتصاد الدولة، ولازم نضع ايدنا على شركات القوات المسلحة، والمنظومة الأمنية، اقشطوا كف طوالى ولا تبالى). 

-وأى واحد يشكك فى ماقامت به القوات المسلحة من إسترداد قطعة عزيزة من أرضنا الغالية فى شرق السودان، او لم يعجبه النصر المؤزر الذى أحرزته قواتنا ببسالة جنودها وتضحيات رجالها ،ويقول ليك مدنيااااو (اقشطو كف طوالى ولاتبالى) ،وابصق على وجهه كمان.

وبلادنا بإذن الله، ثمَّ بصلابة رجالها، وبإيمان شعبها قادرة على تخطي هذه المرحلة بحمدوكها وشيوعييها وبعثييها وناصرييها وجمهورييها و (مزرعتها بشيخها) ومن معه والإلقاء بهم إلى زبالة الزبالة بعون الله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.