الحلو يدخل في معركة المناهج الجديدة وينتقد حمدوك

متابعة: كامل أبومحمد

دخلت الحركة الشعبية ـ شمال، في معركة تجميد المناهج الدراسية الجديدة معلنة وقوفها مع عمر القراي.

وبحسب متابعات (متاريس) شن عبدالعزيز الحلو هجوما شديدا على الحكومة وإتهمها بالتواطوء مع التيارات الإسلامية المتشددة.

وقال الحلو إن حكومة حمدوك تفتقد الإرادة الحقيقية للتغيير، واعتبرها رِدة عن شعارات الثورة ومهدد لفرص السلام العادل ومقتضيات الوحدة الوطنية.

وأضاف انه فوجئ بقرار حمدوك بتجميد العمل بهذه المناهج رضوخاً لضغوط كيانات إسلامية استشارها دون غيرها.

مما يؤكِّد استمرار هيمنة التوجُّهات الإصولية التي تفرض الآيدولوجية “الإسلاموعروبية” كمُحدِّد وحيد لهوية البلاد، حسب تعبيره.

وانتقد ما اسماه تساهل العديد من القوى السياسية والمدنية وقوى المقاومة الشعبية إضافة لجزء من المُكوِّن المدني في الحكومة الانتقالية، مع معركة العلمانية وتركها للصدف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.