Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
آراء

«العيكورة» يكتب: حكومة بالقطّارة!

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

تحديد مجلس شركاء الفترة الانتقالية برئاسة الفريق البرهان لمواعيد اكتمال هياكل الحكم تؤكد أن التلويح بالعصا قد بدأ وأن المجلس الوليد قد (قفلت معاهو) فى ظل هذه المماحكة التى يمارسها شركاء الحكم .

فقد جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الشركاء بالقصر الجمهوري يوم أمس الاول الخميس . أن يوم غدٍ الاحد سيكون لطرح برنامج الحكومة والرابع من فبراير لإستكمال تشكيل مجلسي السيادة والوزراء بينما يوم الخامس عشر من ذات الشهر سيكون لتكوين المفوضيات والمجلس التشريعي ومن المتوقع أن يُعقد اجتماع يوم غدٍ الاحد لإستكمال مناقشة الموضوعات المتبقية دون أن يُسمي الخبر ماهية تلك الموضوعات .

أعتقد أن الاحتقان السياسي قد بلغ ذروته فى ظل ألاعيب الحزب الشيوعي بمحاولته تحريك ما تبقى من أنصار التغيير وفى ظل الانفلات الامني الذى تشهده ولاية غرب دارفور وفورة الغضب الشعبي التى أثارتها قرارات لجان إزالة التمكين فى كلٍ من بورتسودان والقضارف ، يُضاف لذلك (ثورة الجعليين) ضد (الولية) آمنه مع ثالثة الاثافي وهى الحالة الاقتصادية المتفاقمة وعجز المواطن عن فعل أي شيء وهو يحمل (جنيهاً) تآكل أمام جميع عملات العالم بصورة لم تحدث منذ استقلال السودان.

و فى ظل حكومة تقف بلهاء مشغولة في التحضير لاستقبال البعثة الأممية الثانى من شهر فبراير لا يعنيها أمر المواطن فى شئ، احترقت كل الاوراق وصدئت كل عبارات التخدير والتخوين والشعارات الجوفاء .

إنفض سامر (المخمومين) من شبابنا المغرر بهم ساخطين يطالبون بإسترداد ثورتهم المسروقة.

والشيوعيون يمارسون الجري بلا كوابح داخل اجتماعاتهم المغلقة والكل يرمي باللائمة على الآخر بعد أن خسروا الشارع إلا من صبية حرق الاطارات والرابع من فبرائر سينصبون سرادق العزاء لفقدهم مقاعدهم فى الحكومة الجديدة. 

فى ظل هذا الوضع المأزوم والمؤلم والناس يتضورون جوعاً ويئنون مرضاً تجد من ساستنا المراهقين من يتشاكسون حول مناصب الحكومة القادمة وقد علا صراخهم عبر الوسائط وارتفع صوت التلاسن ورفع السبابة كلٌ يريد أن ينهش من هذا الوطن الجريح وما زالوا وسيظلون الى لحظة إعلانها يتشاكسون.

لتبدأ بعدها مرحلة نشر الغسيل القذر من المغادرين والساحة السياسية موعودة بفضائح من النوع (ابوجلاجل) فدعهم يصرخون و يفضحون بعضهم بعضاً والتاريخ سيسجل. 

(برأيي) أن بيان مجلس الشركاء بتحديد مواعيد اكتمال هياكل الحكم ماهو إلا إعلان شهادة وفاة (قحت) وإعلان مبطّن للحاضنة السياسية الجديدة.

وهذا ما يدعو للإطمئنان بانتهاء حقبة النشطاء و الاصوات النشاز من اليساريين وأتوقع ظهور الكثير من العقلاء على السطح السياسي وستهدأ نبرة التشفى والانتقام التى ظل يمارسها اليسار كمحاولته إثارة الشارع والانتقاص من حكومة هو جزءاً منها يعني (كُراع بره وكراع جُوه) ولكن فضحهم الشارع.

فكل هذه وغيرها تبقى من عمرها خمسة أيام و ستنتهي فالمناهج ، الولاة المغضوب عليهم ، لجنة إزالة التمكين ، وسيادة القانون والسجناء السياسيين والتشوهات العدلية وتقاطع الصلاحيات وإعادة ضبط وصياغة الخطاب الخارجي للعالم ودول الجوار كل هذه الملفات وغيرها سيطالها التصحيح والتنقيح والمراجعة.

ولربما الالغاء لبعضها وظهور هياكل جديدة أكثر تصالحاً مع الشعب وأكثر اهتماماً بقضاياه الاقتصاديه ومعاشه وسيبدأ معها السعي الحثيث للنهوض بالمرافق التى أصابها الدمار خلال العامين الماضيين كالتعليم والصحة والطرق والنقل والزراعة والنفط .

أعتقد بتفاؤل أن بيان مجلس الشركاء أعاد شيئاً من الامل فى النفوس ووضع الحصان أمام العربة ونتمني أن تبدأ الانطلاقة الصحيحة.

وتعود أحجام الأقزام المتعملقين وأسماك (التمبيره) لوضعها الطبيعي وبعدها مطار الخرطوم (يفوت جمل) وليلحقوا بعربات التاكسي التى كانوا يعملون بها هُناك!

قبل ما أنسي : ــ

الجماعة القاعدين يتشاكلوا حول المناصب يا جماعة أخجلوا . أرضوا بالمقسومة وبعدين البفوز فى الانتخابات مبروك عليهو لكن حكاية أنا جدي (هناي) وده حقنا البناسب ثقلنا السياسي وحكاية الخمش بالايدين الأتنين دي ما بتودي البلد لقدام! فأصبروا يا جماعة والانتخابات تكضب الغطّاس.

* خاص بـ(متاريس)

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشفنا انك تستخدم أداة حجب الاعلانات

لطفا ..نتمنى ان تسمح بتعطيلها حتى تستطيع متابعة التصفح وشكرا جزيلا لتفهمك