صحيفة متاريس السودانية موقع إخباري

العبور إلى الشاطئ الآخر

بقلم: عادل عسوم

لتوي فرغتُ من -إعادة- قراءة (مذكرات شيوعي اهتدى)، للراحل أحمد سليمان المحامي رحمه الله، لقد حَبَّر الرجل كل صغيرة وكبيرة عن حياته الذاخرة في هذا الكتاب الثمين، كتاب جعل ابتداره بيت الشعر العربي الشهير:

ومشيناها خطى كُتِبَت علينا

ومن كتبت عليه خطى مشاها.

ألا رحم الله صاحب الخطى المكتوبة، والرحمة والمغفرة موصولة لكل الذين كتب الله لهم الهداية ممن عبروا معه إلى الضفة الأخرى، منهم شاعر الطير المهاجر الديبلوماسي صلاح أحمد إبراهيم، الذي كتب الله له ذات الهداية بعد الخلاف بينه وبين عبد الخالق محجوب، فأصبحت كتاباته من بعد ذلك تشي بعبوره إلى الشاطئ الآخر، بل وصل به الأمر بأن يرسل رسالته المشهورة إلى الجنرال عمر البشير مشيدا فيها بانتصارات الجيش السوداني والدفاع الشعبي في جنوب السودان، وكان ذلك في منتصف عام 1992، وقد دافع صلاح أحمد إبراهيم وقتها عن تلك الرسالتة، بل اتبعها بتبرع سخي قدره بخمسة آلاف فرنك دعما لجحافل الجهاد في جنوب السودان.

وفي معية صاحب الطير المهاجر ومريا، وكذلك الأستاذ أحمد سليمان، هناك كُثُرٌ ممن كانوا أخيارا في ماضيهم الشيوعي ثم أصبحوا أخيارا بعد عبورهم إلى الضفة الأخرى بعد ان كتب لهم الله الهداية، ذات الهداية التي تحدث عنها صاحب الخطى المكتوبة وعنون بذلك كتابه رحمه الله، ومن اولئك صديقي الذي ارتحل قبل بضع سنوات، بعد ان خلد إسمه من خلال منابر اسفيرية اتاحهاج للناس، وكم أفادوا منها ومافتئوا يفعلون، صديقي هذا أيضا تغشته هداية الله بعد خلاف مشهود مع ذات الحزب، فما كان منه إلا أن حبّرَ الكثير من رؤاه عن ذلك، ثم أتاه قضاء الله فأسلم روحه راضيا مرضيا بحول الله، ولا ازكيه على الله فهو حسيبه.

لقد كانت ذكراه -رحمه الله- موحية ودافعة لي لأُحَبِّر هذه الخواطر:

تمددت في دواخله ظلالٌ من الريبة والتوجس -طوال ماضي عمره- عن الضفة الأخرى، توجُّسٌ تحول بتوالي السنون إلى كُرهٍ نأى به عن هذا الشاطئ عقودا من عمره الذي ناهز الخمسين الاّ قليلا.

هذه الظلال أذكتها في نفسه (قناعاتُ) لوالده الذي تربّى في كنف اليسار طوال عمره المديد إلى أن ارتحل إلى ربه، وبرغم نشأة أخيه الأكبر متيامنا، بل في أقصى اليمين؛ إلا أن اعجاب صديقي بأبيه جعله يُمعن في يساريته، إلى أن تزوج وأنجب البنين والبنات، لكنه بقي متنازعا مابين اعجابه بأبيه وحبه لأخيه الأكبر!…

هذا التنازع أذكى في نفسه شئ (ما) يشده إلى الشاطئ الآخر… البعيد.

أحساسٌ يشبه (الأكولة)، التي تنتاب المرء في ثنايا جُرح قديم يوشك على البرء…

أعطى اليسار كل عنفوانه، عمرا وفكرا، وظل محاطا بالرفاق دوما، ولكن برغم كل ذلك حرص على انتقاء أصدقاء له من أهل اليمين، أصدقاء يأوي اليهم كلما جنح به مركب الرفاق، أو كبا حصانهم بُعيد ليلة من لياليهم، قال يوما لصديق له من اولئك:

-تعرف يا…..، بالرغم من كرهي للذي بين يديك من (فكر)، الاّ انني أرغب، بل أحب أن تكون صديقي!

فقال له صديقه، وقد آتاه الله بصيرة:

– انني ارى نور الهداية في منتهى نفق خواتيمك يا اخي الكريم…

فلا يلبث الا ان يكتنفه إحساس عجيب براحة تتمشى في مفاصله النُعّسِ من بقايا كحول…

سأله ذات الصديق يوما:

– ماالذي ينأى بك عنّا ياصديقي؟!

قال: فكركم هذا يقتل الابداع في كل ضروب الحياة، فالغناء عندكم حرام، والتصوير حرام، والحرية على اجمالها عندكم منقوصة، حتى اشكالكم؛ لحى كثّة وعند بعضكم جلاليب قصيرة و…ومسواك!.

قال ذلك واشاح بوجهه، فابتسم الصديق ونهض الى مكتبته ثم عاد وفي يده كتاب، كان اسم الكتاب:

(دستور الأخلاق في القرآن) للدكتور محمد عبدالله درّاز، قال الصديق وهو يمدُّ يده بالكتاب:

– هذا هديتي اليك، أسألك بالله أن تقرأه ان رأيت ذلك…

قال لي صديقي من بعد هدايته:

بالرغم من كوني لم أقرأ هذا الكتاب، الاّ انه بقي داخل حقيبة ملابسي لسنوات! ثم اضاف: لعل الله أراد لي -بسببه- مآلا موجبا!…

لقد بقي راحلنا طوال سني المرحلة الثانوية وثيق الصلة بصديقه ذاك، لقد كانت صداقة مافتئ رفاقه يلومونه عليها، بل انه استُجْوِب وسئل مرة بسبب (حضوره) بعض حلقات التلاوة، فكان رده: أما رأيتم نصارى لبنان يحفظون القرآن ليزداد اللسان منهم فصاحة؟! وأضاف:

انني أحضرها -لماما- لأنني أجدهم أفصح لغة، وأجمل بيانا، فأتعلم منهم الكثير…

ثم أنهى استجوابهم قائلا:

أما رأيتم العديد من رفاقنا ممن تستاء الآذان من خطابهم، وتتأذى الأعين من كتاباتهم؟!

كان الراحل شجاعا عند إبداء رأيه، وصادما وحاسما لكل من يتقصّده بازجاء، وظلّ ذاك حاله الى أن سافر الى مصر لأكمال تعليمه الجامعي، وجامعاتنا حينها دون اصابع اليدين عددا، ولا مجال الاّ لقلّة من الطلاب للولوج إلى كلياتها.

في مصر، بقي في معية الرفاق كادرا نشطا ينجز كل مايوكل اليه دون كلل أو ملل، لكنه ظلّ أسير حُبّه للفصحى- في كتاباته- دون العامية، وبقي يحبُّ الشٍّعر الجميل، بدءا بأشعار شوقي، والتجاني يوسف بشير، والمجذوب، وانتهاء بأشعار روضة الحاج التي أدمن قراءة قصائدها قصيدة قصيدة، قال لي يوما عن روضة الحاج:

تعرف ياابن عمّي:

(روضة الحاج دي بقرا ليها دايما لمّن أحس بي اني محتاج أشمّ لي هوا نضيف)…

ثم عاد بعد اكماله تعليمه الجامعي إلى أرض الوطن، ووجد له الرفاق وظيفة في احدى الشركات المملوكة لأحد الأقباط السودانيين، وبقي بذات النشاط بين رفاقه القدامى، وحينها كان لليسار حراك بائن في خارطة السياسة السودانية، وقد سيطر الاسلاميون سنيها على السلطة، وشرعوا يضيقون الخناق على الشيوعيين، فادخل الراحل -مع من أدخِل- الى بيوت الأشباح، كتب يحكي عن ذلك في المنتديات، وكانت لتلك التجربة المريرة أثرها في ايغار صدره -أكثر- تجاه الإسلاميين، نال ورفاقه من التعذيب والاذلال الكثير كما قال وكتب، وشكى ذلك الى صديقه بعد اطلاق سراحه، فأبان له صديقه عدم تأييده للنظام في كل ممارساته؛ وان كان إسلاميا، فالنظام لايمثل الإسلاميين حق التمثيل، والسبب في ذلك غلبة العسكريتاريا عليه، فلم يقتنع بتبرير صديقه…

لكنه بقي يرتاد حِلَقَ التلاوة مع غرمائه، وخلال احدى الحلقات تحدث شيخ وقور عن هجرة النبي صلوات الله وسلامه عليه من مكة، فتوقف الراحل كثيرا بين يدي استنكار الحبيب -قبيل هجرته الشريفة- سعي أهله في مكة الىخ أخراجه منها قسرا، قال صلوات الله وسلامه عليه مخاطبا جبريل عليه السلام:

أَوَ مُخرجيّ هم؟!!!…

ثم لم يطب له المقام في السودان، فاستصحب (مواسم) الطيب صالح مهاجرا الى الشمال، فقد حظي بفرصة السفر (جوا) إلى بريطانيا، ويومها:

رمى بنفسه على مقعد الطائرة، وقد أمضى يومين من الحراك المضني لإكمال اجراءات السفر، لم يذق خلالهما طعم النوم، اسبل عينيه والطائرة تقلع إلى مطار هيثرو، ومافتئت وجوه العديد من الرفاق ممن أتوا لوداعه تلوح له، واذا بوجه صديقه يبتسم له في هدوء، واذا بحلقة التلاوة منعقدة وغرماءه يدندنون بالقرآن، فما لبث ان طاف بخياله استنكار رسول الله صلوات الله وسلامه على أهله من قريش:

أو مخرجيّ هم؟!

وبدا وكأن الصوت يتردد في الفضاء:

أو مُخرجيّ هم…

أو مُخرجيّ هم…

أو مُخرجيّ هم…

وإذا بمشركي قريش يذكرونه بالاسم وهم يسعون لاخراجه!

فعجب لذلك أيما عجب، فهو موقن بأنه ليس رسول الله، لكن من يقنع هؤلاء؟!

وضاق به الحال، واعيته الحيلة كي يجد مهربا، فشرع يبسمل ويحوقل، سمع مناديا يهتف به بأن يا ايها الرسول أقدم، واذا ببساط للريح يسجيه له مَلَكان لهما أجنحة مثنى وثلاث ورباع، فجلس عليه فطار به الى السماء!…

نظر إلى الأسفل فإذا به يعلو مجرى ماء عرييييض صوب الضفة الأخرى،

وهبط البساط بهدوء على أرض الضفة الأخرى…

ياااااااه

يالهذا الضياء الذي يغمر الأرجاء، ويالهذا العطر والفواح الذي يعم السوح والفضاءات، جال ببصره فإذا بالورود تكتنف الشاطئ على امتداده، فقال يعاتب نفسه:

لِمَ حرمتُ نفسي من العبور إلى هذا الشاطئ من قبل؟!

شرع يمد رجليه ليتمشى على طول هذا الشاطئ، لكنه أحس بخَدَر يسرى في أوصاله ويحول بينه وبين ذلك، لكأنه خارج لتوه من عملية جراحية كبيرة، فأغمض عينيه وأسلم نفسه لحلمه الجميل إلى أن خرج من الطائرة والمطار، ثم انتهى به المقام بعد فترة قليلة في ربوع دولة لايتحدث أهلها الانجليزية، وتيسر له الحصول على اللجوء السياسي،

ومضت به السنون وهو يعطي اليسار كل وقته وجل حراكه، وفي غمرة كل ذلك لم ينسَ صديقه في السودان…

وقدر لي أن ألتقي بهذا الصديق بعد رحيل صاحبي، وسألته عن الذي رآه مختلفا فيه دون غيره من معارفك من الشيوعيين؟!

قال لي:

الرجل كان بخلاف رفاقه لا يُنفّرُهُ احسان مخارج الأحرف لدى المتحدثين، وجل أهل اليسار يحكمون بالتيامن على كل من يُحسن مخارج الأحرف العربية؛ فينأون عن سماعه!

وأضاف الصديق:

فيه – رحمه الله- صفة أخرى تزيّنه:

انه لا يرضى في الحق لومة لائم، وذاك الذي أحسبه سيعجّل بعبوره يوما الى الضفة الأخرى!.

وبالفعل، ظل الراحل ينافح بلسانه ويراعه مؤججا حربا شعواء ضد العديد من رموز الفساد في منظمات تتبع لليسار، وناله لأجل ذلك الكثير من الأذى، ومثُل مرات عديدة امام لجان التحقيق، لكنه عصيا على الانحناء والانكسار…

قال لي الراحل:

بعد ان قدمت استقالتي من الحزب، احسست براحة تغمرني، وإذا اتذكر كتاب (دستور الأخلاق في القرآن)، فجلست أقرأ فيه، فغشيتني نسمات عليلة وكأنها آتية من شاطئ آخر غير الذي أعيش عليه، أسلمت نفسي للنوم فإذا بذات الرؤيا تتكرر، يا لأشجار النخيل السامقات اللائي ينتظمن على طول الضفة، والأزاهر والورود تحف بالروض؛ تعبق السوح والفضاءات باريجها…

أرحت راسي على مقعدي وقد سقط من بين يدي الكتاب، واكتنفني أحساس يشبه الأكولة التي تنتاب المرء في ثنايا جُرح قديم يوشك على البرء…

قال لي:

أمر الأخلاق (يهبش) في دواخلي الكثير من مواطن الإلهام…

وذكر لي عبارة وردت في الكتاب بأن:

(وهكذا تقوم القيم الخلقية على قاعدة من خصائص الفطرة البشرية، والباعث النفسي الداخلي؛ فالخالق سبحانه ألهم النفس فجورها وتقواها، حتى تتمكن من التمييز بين الخير والشر، والجميل والقبيح، والنافع والضار. والخالق سبحانه مكّن الإنسان من حرية اختيار السلوك على أساس تلك المعرفة التمييزية. وتنبعث في نفس الإنسان مشاعر متفاوتة نتيجة ذلك السلوك، ألا ترى أن النفس ترتاح وتأنس لسلوك الخير، وتضطرب وتأسى وتتكدر لسلوك الشر!

لكننا نعرف جيداً أن سلوك الإنسان لا يخضع في جميع الأحوال لقانون الأخلاق الفطري؛ إذ تتلوث الفطرة وتضعف النوازع الداخلية، نتيجة المؤثرات في البيئة الاجتماعية والتربوية، فتؤدي الأهواء إلى سوء تقدير المصالح وتندفع إلى سلوك يتناقض مع متطلبات الفطرة السليمة الخيرة، وما تتطلبه من التزام بالقيم الخلقية السليمة).

قلت له:

هذا الكتاب أعلمه تلخيص لأطروحة لنيل درجة الأستاذية من جامعة السوربون، جاءها (درّاز) بعيد نيله درجة الماجستير من جامعة الأزهر!…

وظل الراحل يقرأ كل يوم جزءا من الكتاب، فيجد نفسه اسيرا لقدرة الكاتب على ايضاح العديد من المفاهيم المتعلقة بالتاصيل الأخلاقي، مفاهيم كانت تشوبها الكثير من الشوائب في فكره وقناعاته عندما كان على الضفة الأخرى، وعندما وصل الى منتصف الكتاب، اتصل بصديقه وقال:

كم اشكرك على هذا الكتاب…

ثم واصل القراءة الى أن أتم الكتاب، فأحسّ بكم التغيير الذي أضفاه الكتاب علي نفسه…

رقد يومها وقد أيقن بأن الشاطئ الذي يكتنف حراك حياته ليس بالشاطئ الذي يجدر به العيش فيه، ولكن كيف له أن يدع رفاق عاش كل عمره بينهم، كيف له أن يغير نمط حياة ملؤها الذكريات والمشاهد؟!

رقد يومه ذاك واذا به يتذكرها، إنها صبية فيها الكثير من سمت الشاطئ الذي يزينه اصطفاف النخيل، وكانت زوجه ربة منزل وأما صالحة لم ير منها الاّ كل ايجاب، قال لنفسه جاهدا كبت أحساس انتابه بظلم زوجه، لكنه اقنع نفسه بأنه تعرف على الصبية قبل زواجه من ام عياله، وكان يود الزواج منها، ولكن صده عنها عدم حبها لليسار، واتم زواجه الثاني…

وشرع يبتعد بمشاعره يوما بعد يوم عن عوالم اليسار، وبدأ يشتط أكثر في حربه لبؤر الفساد المستشري في العديد من المنظمات التي يديرها الرفاق، فما كان منهم الاّ أن حاربوه حربا شعواء من خلال العديد من الوسائط، ورفعوا عليه الدعاوى القضائية، لكنه بتوفيق الله كسبها، فساءهم ذلك كثيرا، الى أن وصل بهم الأمر الى أخراجه من شاطئه

وياله من يوم!

وجاء اليوم…

تكأكا عليه الرفاق فاخرجوه!

فوقف ينظر الى سنوات خلت أعطى اليسار خلالها كل عنفونه…

ياللؤم القوم!

وتساءل في قرارة نفسه:

من يُخرجُ من؟!!!

هؤلاء الذين سعى إلى فضحهم في الاسافير، وبيان قذارة اياديهم خلال ادارتهم لشئون الرفاق وأموالهم كيف لهم أن يخرجوه؟!

يحسبون انهم مخرجي وهم لا يعلمون كم نفعوني بالخلاص منهم ومن فكرهم، لقد كفر باليسار، وأحس بأنه غريب على شاطئهم ذاك، غريبُ وجهٍ ويدٍ ولسانٍ ثم…مرادات!

فشرع يكتب عن عوار كثيف باليسار…

قال لي صديقه:

أقسم لي الراحل بأن أمر اخراجه قد نزل على قلبه بردا وسلاما…

ولم يرض الرفاق عن كتابات الراحل، ظلوا يرسلون إليه الوفود تلو الوفود كي يسكت عنهم، و…يعود.

لكنه بقي رافضا الانكسار، يرنو إلى الشاطئ الآخر من بعد وضوء!

فاجتمع القوم بليل، لم يجدوا بُدّاً من ذلك وهم الوالغة اياديهم في الدماء!

وعندما بدات الشمس توذن بالمغيب، حط (هدهد) على نخلة بالجوار، وألقى من فيهِ رسالة فضضتها فإذا فيها:

انها من وراء البحار، وانها بسم الله الرحمن الرحيم، ان صاحبك قد مات مسموما!

فلما راى الهدهد في عينيّ ذهولا صفق بجناحيه وطار مودعا، فما لبثت أن هطلت ادمعي غزارا، ولم أنم ليلتها، بقيتُ لساعات طوال أجترُّ حزني النبيل، ولم يزرني النوم الاّ بين يدي ثلث الليل الأخير، فإذا بأعلام الفيافي منكسة على السواري، واذا بالراحل يتقمص صورة الزين وينطلق من كرمكول وهو يهتف في اذن الزمان:

ياناس هووووي…

الزين سمموهو

أيا ناس اقولكم أنا سمموني…

ورددت جنبات الجبال صدى صوته المبحوح…

جبال كورتي

وجبل ابن عوف

وجبل كلم كاكول

وعند جبل البركل، لم يتمالك نفسه من الارهاق والتعب، فماكان منه الاّ أن (توسد) يده ورقد، وأصبح والخيطُ الأبيض قد بدأ يبين دون الأسود من الفجر، وظلال الثلث الأخير من الليل تلملم أطراف ثوبها المتشح بالسواد منحسرة عن المكان، وهناك عند عند خط اقتران السماء بالصحراء؛ اذا بضوء الفجر يتلمس طريقه في ثبات وتؤدة، ورويدا رويدا بدت هامة جبل البركل تبين، بدت وكأنها تغتسل في ضوء الفجر نافضة عنها غبار أزمنة وأمكنة عديدة، بدا الجبل حزينا يرنو بناظريه بعيدا إلى ماوراء التاريخ…

وفجأة، بدا من خلف الأفق غبارٌ كثيف، دونه موكب مهيب يشق عنان السماء ليحط في جلال على هامة الجبل، ويترجل فارسان بلباس الملوك، من بين يديهما الخدم والحشم، فينصب لهما عرشان من خشب الأبنوس وكتل العاج وسبائك الذهب، ويشرع الجنود في قرع الطبول، فتردد جنبات الجبل صدى الموسيقى الملكية الحزينة، ويخرج أهل البركل وكريمة وأنظارهم معلقة بهامة الجبل، وكان ذاك اليوم هو الثالث منذ رحيل صديقي، ويتدافع الناس الى ساحة الجبل، فيتقدم اليهم بعانخي ملوحا بيد وممسكا بيد تهرقا/ترهاقا باليد الأخرى، ويبدأ في الحديث بصوت ملوكي وقور:

(ياأيها الناس ليبارككم الرب الواحد، لقد جئنا لتقديم واجب العزاء في روح الفقيد، فيهتف الناس بصوت واحد:

لا أله الا الله …

ولا حول ولا قوة الاّ بالله…

ويتواصل الهتاف…

لاأله الا الله محمد رسول الله…

فيسجد الملِكان، ثم يتوجهان إلى الحشود ويهتفان مع الناس:

لاأله الا الله محمد رسول الله…

ولا حول ولاقوة الاّ بالله…

وانا لله وانا اليه راحعون.

ثم تختلط الحشود، ويشتد الهتاف وقرع الطبول، ثم يلتفت الملِكان إلى جهة الشمال، ويشير بعانخي إلى النيل،

الذي يشق صدر أرضنا السمراء في عزيمة

وينحني تأدبا في البركل الذي يلي كريمة

***

وقد حوى في جوفه التاريخ والأسماك

تاريخ قوم ذاخر ب(اللؤم) كل حراك

***

الماء فيه ريان بلون البُنّ أشهُرا

والموج يصطخب لسيفه قد اشهرا

***

ينبيك عن مخاض

ب(الحزن) حين فاض

***

فيرفد الجروف نبتا يانعا دونما أشواك

***

ثم يصفو أشهُرا

فيستحيل أزرقا

***

تمده السماء من اهابها بلونها نهارا

وفي المساء…

يستحيل سطحه مرآة حُزن لأنجمٍ سهارا

***

ونخيل بالشط تهفو بجريد مائسات

يرقصن في أسى بين أيدي النسمات

***

أودعها الأله كل لون

سيقانها تشربت بذات لون البنّ

***

سبيطها يزينه الصفار

وثمرها يخضرُّ في البدار

***

وبعد أشهر…

ينداح صفرة

وحمرة…

ليكتسي بذات لون البنّ دونما هلاك

***

وفي الجوار…

ينتصب التاريخ جبلا أسمرا

له اسمان اسم (جدّي) والبركلا

تحرسه أسودٌ هي ليست حجرا

***

اللون فيه ذات لون البنّ

ومعبدٌ قد زانه التوحيد ذات يوم

بناه آمون الذي ملك الدنا والقوم

لكأنه الزين الذي كتب عنه طيبنا الصالح رحمه الله وقال:

برغم صورته الجسدية قد توحي بالضعف، فهو نحيل هزيل، كأنه عود يابس، وكانت ساقاه نحيلتين لا تكادان تطيقان حمله، ولكنه مع ذلك يملك قوة بدنية استطاعت أن تكسر حدة ثور هائج، وأن تقلع شجرة سنط، بل كاد يقتل سيف الدين رغم أن الكثيرين أمسكوا به بكل قواهم

لذلك فإن بكاء الزين كان بكاء يتناسب مع قوته لا صورته!

اللهم أرحم صديقي وافتح له في مرقده بابا من الجنة لايسد، واغفر لكل من عبر إلى الشاطئ الآخر، انك ياربي ولي ذلك والقادر عليه.

adilassoom@gmail.com

التعليقات مغلقة.