الثلاثاء 23/01/31

«العيكورة» يكتب: استقيل يا سغيل

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

ان تكتب طبيبة تعمل بمستشفى الشرطة على حسابها بـ(تويتر) أن خمسة مرضى توفوا بسبب إنقطاع التيار الكهربائي وأنها شاهدت بأم عينيها وفاتهم فى ساعة واحدة بسبب عدم وجود وقود للمولد نعم (مافى جاز يا جماعة) وعادي الناس تموت فى زمن القحط والجدب والفشل.

أن يتوسل مرضى الكلى بولاية أخرى سيارات العابرين وهم يحملون (الجوالين) الفارغة ليمدوهم (بشوية) جاز لمولد المستشفى حتى يتمكنوا من غسيل كُلاهم ، وأن يموت بعض مصابى (كورونا) بأحد مراكز العزل بسبب إنقطاع التيار الكهربائي حادثة تنكرها حكومة ولاية الخرطوم ويقرها وزير الصحة الاتحادي. 

أن تحدث هذه الفواجع وحمدوك ووزير طاقته عندهم (نفس) لارتداء البدل وربطات العنق ، أن تحدث مثل هذه الفواجع وحمدوك يحدثنا عن الصمغ العربي والاحزمة والاربطة واقتصاد الاحلام.

أن يحدث هذا ويحدثونا عن المجتمع الدولي وهم من ينتهكون ابسط مبادئه فى توفير العيش الكريم لمواطنيهم ناهيك ان يحدثوننا عن الصحة والتعليم .

الحياة يا جماعة ومقومات العيش الكريم تتلاشي فى السودان يوماً بعد يوم .

يحدث هذا وحمدوك يبث احلامه القاعدة والفاشلة بسنعبر وسننتصر ! فما أكثر الضروريات التى صرعت حكومته الاولى ولعل الحكومة الثانية موعودة بمعركة حاسمة فى مقبل الايام القادمات. 

يا أخى (غورو من وشنا) فلا وزير الطاقة نافع ولا حمدوك رجل مرحلة . الحكومات تستقيل يا ايها المتبلدون اذا وقع حادث حركة او تصادم قطاران او فشلت فى تحقيق بند رفاهية (عادي) فمتى ستستقيل حكومتنا الغارقة فى الفشل والتبلد السياسى والعجز المهني.

حكومة فاقدة (البوصلة) تماماً فلا برنامج ولا تناغم ولا خطط فماذا يُنتظر منها؟ مجلس السيادة أين هو؟ مجلس شركاء الفترة الانتقالية أين هو؟ فهل اغتالتهما (قحت) بمسدس كاتم الصوت! لماذا صمت هذان المجلسان أم ان هناك أذرعة خارجية تمسك بملف أسود لكل من يحاول التقويم والتصحيح!.

فما الذى يحدث فى هذا الوطن أيها الناس هل امتدت ازمة الحدود الاثيوبية وألقت بظلالها السالبة حتى على الطاقة والكهرباء؟.

أين المليارات المستردة من (حرامية) الكيزان أين مليارات ماليزيا؟ أين حانبنيهو البنحلم بيهو يوماتي! أعجزت دولة أن تأتى بجالون ديزل ينقذ حياة هؤلاء المغدورين! أين مجلس الوزراء ووزير طاقته ، كلهم يقذف بكرة الفشل المشتعلة على الآخر . 

سمعت ان وزير شؤون مجلس الوزراء قد شكل لجنة تحقيق فى موضوع (الكهرباء) يا اخي تحقق مع من اذا كانت كل المنظومة فاشلة وعاجزة من ان تدير مرفق واحد بالدولة فهل ستدير دولة بكامل مرافقها؟.

يا أخي (بالليل كده امشوا للكيزان اولاد اللذينا ديل) واسألهوهم كيف كانوا يديرون هذا المرفق الاستراتيجي والحساس وقد توفر لكم ما لم يجدوا معشاره من رفع الحصار والرضي العالمي ورفعت عن حكومتكم القيود التى كانت تكبلهم ورغماً عن ذلك أداروا البلاد (زي الساعة) أسألوهم (غموتي) اى عفريت كانوا يمتطون ظهره ويحل هذه المشاكل التى (طلعت زيتكم).

دقيق ، قمح ، بترول ، دواء ، أمن ، كهرباء فماذا تبقى لكم من الدولة (ورونا) حسنه واحدة نذكرها لكم أيها الفاشلون.

اتريدون معرفة الفرق ؟ لانهم كانوا رجالاً وأنتم مسخ مشوه وأشباه . يموت المرضي لانعدام الديزل فى عهدكم فيا لخيبتكم البائسة. 

قبل ما أنسي : 

تهمة القتل العمد يجب ان توجه لرئيس مجلس السيادة ولرئيس مجلس الوزراء ووزير الطاقة ووزير المالية ووزير الصحة فأرواح (شهداء الكهرباء) ستظل معلقة برقابكم . إنها نفوس مؤمنة فماذا انتم قائلون فى بغلة العراق والفاروق عمر!

* خاص بـ(متاريس)

الاثنين ١٢/ ابريل ٢٠٢١م

شاهد أيضاً

سناء حمد تكتب

سناء حمد تكتب: العبور أو الغرق في محيط مضطرب

كثيراً ما ينتابني احساس بأن النخبة السودانية تتعامل وكأنها تعيش في جزيرة معزولة عن العالم. …