الثلاثاء 23/02/07

«العيكورة» يكتب: صدقناك بس تعال أمرق الشوال ده

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

(للكضب) أصول وفن وذكاء و(وزنة) يجب على من يريد ان يمارس هذه الخصلة التى نفاها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن المؤمنين من أمته. ولكن على من ابتلاه الله بهذه الخصلة ان يتقن اصولها (عشان ما يزاحم اهل الصنعة ساكت).

فيجب على من اراد ان يكذب ان يضع نسبة لذكاء المستمع وان تكون (النجرة) ذات زوايا هندسية معقولة يتقبلها عقل المتلقي وان لا يكثر النظر في عيون المستمعين أثناء الحديث وان لا يضغط على الحقائق كثيراً اثناء (الكضبة) لانها ستظل مصدر شك لدي المتلقي وان لا يكثر من الجمل الاعتراضية في محاولة منه لتزيين الكذبة لان ذلك سيضعفها بل عليه الحديث وهو واثق من نفسه وفيما يقول و(يرميها ويتوكل على الله).

كذلك هنالك اشياء حسية يجب على من اراد ان يكذب مراعاتها . فمثلا لا يعقل ان يقول لك انه رأى تمساحاً ذيله من فريق العلقماب وحتى فريق العرب بالعيكورة وبينهما مسيرة نصف ساعة بالارجل فيجب مراعاة (حكاية الوزنة) مهما راي في وجه المتلقي من الاندهاش والتصديق فعليه ان لا يبالغ فيها وكما للصبر حدود فايضاً للكذب حدود . 

أعود بهذه (الرمية) كما يسميها الاستاذ الصحفي (البروف) عبداللطيف البوني لموضوع (نفير ولاية شمال كردفان) مرة اخرى وما صاحبه من تجاوز مخل بأصول فن (الكضب) مما أخرجها اخراجاً بائخاً سمجاً جعلها مثاراً للسخرية والتندر .

الرواية الرسمية للحكومة (فترنا من ذكر الاسماء) ان هناك وديعة مليارية ضبطتها الحكومة في حساب مولانا احمد هارون الوالى الاسبق!.

والخلل هنا ان الحكومة لم تقل انها وديعة تخص نفير ولاية شمال كرفان ولا تخص هارون باي حال من الاحوال هذه واحده .

اما الثانية وهي برأيي هى من مضعفات (الكضبة) وهي عدم ذكر مشاريع النفير ومن ترأسها ومصادر اموالها التى ساهم فيها حتى صبية (الورنيش) و(ستات الشاي) فلو ملكت الحكومة هذه الحقائق للمواطن لفسدت الكذبة ولما قابلها الشعب الا (بمد اللسان).

اما ثالث تلك المثبطات فهى تحاشي ذكر ان (مولانا) قد اعقبه ثلاثة ولاة على كرسي الولاية فأين كانت الحكومة من هذا الملف حينها؟. 

 ولان الحقائق تأتي دائما متثاقلة وتتكشف رويداً رويداً فإن علم الرأي العام ان محضر الاستلام والتسلم بين هارون وخلفه اللواء الركن المرضي الصديق المرضي قد ارفق معه خمسة ملاحق ثالثها كان بعنوان (موارد نفير نهضة ولاية شمال كردفان) منذ انشائها في اكتوبر ٢٠١٣م وحتى مغادرة هارون لكرسي الولاية في يناير ٢٠١٩ م لفسدت (النجرة).

ملحق النفير سفر ضخم من الشفافية لم يترك شاردة ولا واردة الا احصاها حتى متأخرات مستحقات المقاولين والاستشاريين لدي الحكومة ذكرها هارون داخل الملحق! وغيرها الكثير من التفاصيل المملة والتوصيات التى تؤكد حرص الرجل على مشروع النفير ، 

هارون يا سادتي كان الوالى الوحيد الذي اعلن في غير ما مرة عن رقم هاتفه الخاص عبر الاعلام لمن أراد التواصل والابلاغ عن أي مفسده فهل رجل بهذه القامة يمكن ان يكون فاسداً؟ وهل يمكن للحكومة ان تعلن لنا عن هاتف السيد حمدوك!. 

قبل ما أنسي : 

نعود لموضوع العنوان، في اوائل الثمانينيات كنت في زيارة لشقيقتى الكبري (انصاف) مع اسرتها باحد مكاتب مشروع الجزيرة .

وتصادف ان احد المخزنجيه قد حدثته نفسه بالتصرف في بعض (شوالات) السماد فاستولى عليها واحدث فتحة بجدار المخزن وابلغ الادارة ببركات ان المخزن قد سُرق!.

حضر (تيم) من الجهات ذات العلاقة للموقع فلاحظ احد افراد المباحث ان فتحة الجدار لا تسمح باخراج (شوال) السماد فطلب من المخزنجي ان يخرجه عبر تلك الفتحة فلم يستطع!.

أها يا حكومة شمال كردفان صدقناكم في حكاية الوديعة الملياريه . بس امرقوا لينا المحضر والملاحق الخمسة وشوال الملح خلوه علينا!.

* خاص بـ(متاريس)

الاربعاء ٢١/ ابريل ٢٠٢١م

شاهد أيضاً

الآلية الثلاثية تتنصل من خطاب إلغاء الحوار الوطني

الإطاري بين حسابات الحقل وحسابات البيدر

بقلم: إبراهيم عثمان ▪️ تخطيء أحزاب فولكر كثيراً إذا ظنت أنها بما نالته من دعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *