الخميس 23/02/02

أحب الحكومة وأموت فى الرئيس!

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)

أمس الجمعة قلت (يا ولد) خليك من التحليلات المرهقة والعصف الذهني والتنقل بين المواقع ووجع الرقبة خلف الحاسوب فخلينا يا عمك نرصد العناوين (بس) ونشوف حالة المضايرا وفريش الملايات الشغالة اليومين ديل قبل التلاتين من يونيو وكده.

شخصياً حتى الآن لا أعلم من يقف خلف هذا اليوم الموعود وعموما فهذا ليس موضوعنا فتعالوا شوفوا معاي حكومتنا الرشيدة والنشاط الزائد هذه الأيام وكمان جابت ليها أمريكا قالت! والشريف مبسوط مني. 

أوول عنوان يقول (أمريكا تشيد بالشفافية المالية للمكون المدني فى حكومة السودان) فهمت عزيزي القارئ حالة الاستنطاق التى تسعى خلفها الحكومة لتسويق الرضا الأمريكي خالصاً لهم دون المكون العسكري؟ لا وكمان قال الخبر الأمريكان زعلانين من ان النفقات العسكرية أقل من التقديرات ومبهمة! الكلام ده طلع من وين؟ من مكتب حمدوك ووزارة الخارجية الأمريكية يعني يا أمريكا أدينا دفره بكلمة كلمتين!. 

طيب ومع قرب (يا يوم بكره ما تسرع) تصريح لمدني عباس المهزوم فى معركة (انا والنجم والفرن) ماذا قال هذا الناشط الجهبز؟ قال إن دمج الدعم السريع لا يحتمل التحجج بقوانين البشير! سبحااان الذى يحيي العظام وهي رميم مدنى عباس الذى دخل الوزارة بمؤهل بكالوريوس الاقتصاد وقميص ممزق يحدثنا عن الدعم السريع والقوانين! وخرس حد البكم ان يحدثنا عن الدقيق والرغيف يوم ان كان وزيراً للتجارة. 

وتمضى الأخبار لتقول للشعب السوداني يا جماعة تلاتين شنو المنتظرنها؟ انتو بتسمعوا كلام (الفلول)؟ (طبعاً الأيام دي فى حالة من العرق وشحاتيف الروح غير عادية).

وخبر آخر يقول (التأمين الصحي ويوم علاجي بمحلية بارا) وخبر يقول (انطلاق عمليات التسجيل لبرنامج ثمرات بالنيل الابيض) نعم يقصدون الخمسة دولارات بتاعت البنك الدولي.

ووزير الصناعة ود الشيخ يجدد عزمه على تطوير وتوطين صناعة الدواء (يا سلااام) يعنى الراجل لسه بتمغي وناوي يادوووب يشوف موضوع الدواء.

وزير الزراعة يقر بمشاكل تحاصر التمويل الزراعي (برضو كتر خيرو أهو قال حاجة). وزير التنمية الاجتماعية والسفير القطري يفتتحان أكبر مدينة تعليمية للأيتام فى السودان! نحي قطر حكومة وشعباً وفى موازين حسناتهم يا رب. 

إرسال فرق عمل لاستخراج الجوازات للمغتربين بدول المهجر! ما شايف حاجة جديده ما الحكاية دي من زمن الكيزان موجودة. 

وزيرة العمل (تدعو) الى القضاء على عمالة الاطفال! برضو الكحة ولا صمة الخشم!. 

جعفر الميرغني يزور البرهان وحمدوك كلا على حده . وطبعاً ما قالوا كان مساعد الرئيس المخلوع حتى سقوطه وما جابو سيرة للكلام ده خااالس. 

هذه بعض الأخبار التى تحملها (ضغطي) ومستوي (الكوليسترول) فى الدم) وقلت لغاية هنا كفاية يا ولد وطلبت من (أم حمزة) كباية شاي وأظنها هذه كانت اللحظة الوحيدة التى تمنيت فيها لو كنت مدخناً.

حكومة بهذا الحراك والحلاوة عاوزين شنو تاني؟ فلان دخل وفلان خرج والوزيرة قالت. والظاهر كده والله أعلم ان حكومتنا الرشيدة اشتغلت اليومين ديل بنظرية (انا اتكلم إذاً انا موجود). 

وعشان تعرفوا انها ما حكومة اى كلام دخلت فى اجتماع مغلق ولمدة ثلاثة ايام بدأت الخميس وسينتهي غدا السبت! أهااا يا جماعة المصروفات دى كيف؟ الاعاشة والكهرباء الما خمج على حساب منو طالما ان الاجتماع فيهو يومين من العطلة الرسمية ويفترض ان تكون المكاتب دي قافله؟. 

قبل ما انسي : 

فى هضربه سائده اليومين ديل من المكون المدني وحالة من الهلع الغير مبرر فى حين ان العساكر ولاااا فى بالهم! يا ربي الناس ديل شايفين شنو؟.

* خاص بـ(متاريس)

السبت ٢٦/ يونيو ٢٠٢١ م

شاهد أيضاً

الآلية الثلاثية تتنصل من خطاب إلغاء الحوار الوطني

الإطاري بين حسابات الحقل وحسابات البيدر

بقلم: إبراهيم عثمان ▪️ تخطيء أحزاب فولكر كثيراً إذا ظنت أنها بما نالته من دعم …