الجمعة 21/12/03

رسالة من الفاتح جبرا لـ«متاريس» والعيكورة يعتذر

تلقت إدارة صحيفة (متاريس) رسالة أمس من الاستاذ الفاتح جبرا حول مقال للاستاذ صبري محمد علي العيكورة.

وعملا بحرية الرأي والرأي الآخر ننشر فيما يلي رسالة الاستاذ الفاتح كما وصلتنا بدون أي تدخل فيها من جانبنا، كما ننشر رد الاستاذ العيكورة عليها.

وتود (متاريس) ان تؤكد ان المقال المعني لا يحمل اي عبارات صريحة تصف الاستاذ الفاتح جبرا بأنه “مرتزق”، كما لا يحمل اي اساءآت شخصية تمسه او اسرته، ولكننا بالطبع لا نستطيع ان نمنعه من أي تفسير قد يخطر على باله.

بسم الله الرحمن الرحيم
17 يوليو 2021
السيد رئيس تحرير صحيفة متاريس الاليكترونية
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد :

الموضوع : إنذار
بهذا انذركم أنا الكاتب الصحفي الفاتح يوسف جبرا حيث أنني قد تعرضت للاساءة والاتهام بقضايا تمس السمعة والشرف و العقيدة من قبل المدعو (العيكورة) وذلك في مقال نشر عبر صحيفتكم الأليكترونية بعنوان (رايك شنو يا الفاتح جبراخط هيثرو لم يباع) المنشور بتاريخ 16 يوليو 2021.

اوقد إحتوى المقال على عبارات تسييء إلى سمعتي وشرفي كما تضمنت اساءات شخصية مؤذية حيث إتهمني المذكور بأنني أتلقى أموالاً كمرتزق رخيص وهو بذلك قد تسبب في اشانة سمعتي بصورة لا اقبلها بتاتا تدفعني أن أسلك الطريق القانوني لأخذ حقي ومقاضاته في كل ما نسبه الي من اتهامات واساءات ردا لاعتباري وجبرا لكل ما لحق بي من ضرر جراء تلك الّإساءآت المنشورة في صحيفتكم.

هذا وسوف أقوم بفتح بلاغ بنيابة جرائم المعلوماتية على كاتب المقال المذكور وعليه أتوجه لكم بهذا الإنذار بصفتي الشخصية بنشر إعتذار لشخصي على الصفحة الأولى من صحيفتكم وذلك خلال 72 ساعة من تاريخ إستلام هذا الإنذار

وعليه أتوجه إليكم بهذا الإنذار بصفتي الشخصية مطالباً بنشر اعتذار لشخصي على الصفجة الأولى من صحيفتكم وذلك خلال 72 ساعه من تاريخ استلام هذا الإنذار عبر البريد الإلكتروني.

جبرا لما لحق بي من ضرر واذى نفسي جسيم وّإشانة سمعة تأذيت منها وطالت حتى أسرتي وإلا سوف أعتبركم شركاء مع (المذكور) وسوف أضمكم معه في البلاغ باعتباركم تتحملون مسؤولية ما ينشر في صحيفتكم وبعلمكم التام وكامل الرضاء منكم .
الفاتح يوسف جبرا
كاتب صحفي بجريدة الجريدة
17 يوليو 2021

توضيح من العيكورة
بقلم/ صبري محمد علي(العيكورة)
وها قد بلغني عبر هذه الصحيفة وصحيفة (الانتباهة) عن رسالتين تلقتهما من الكاتب الصحفى الاستاذ الفاتح جبرا بانه قد اصابه أذى مما كتبنا فى مقالين سابقين.

حقيقة لم نعتاد الاساءة الشخصية مطلقا ولا نستنكف ان نعود للحق متى ما تبين لنا خطأنا و لا ننكر ان للقلم زلات، أما وقد أوذي الاستاذ القامة الفاتح فلا نملك سوى الاعتذار له وان كان قد جانبه الصواب فى معاني كلمات لم نقصدها في مقالنا.

واتمنى صادقا ان يعذرنا الاستاذ القامة الفاتح ان اصبناه بغير سوء نية، حيث اننا لم نربى ان نسعد على آلام الآخرين.

استاذنا الفاتح اتمنى ان تكون قد احسست بحرارة الكلمة وسخريتها التى لم تفارق كتاباتكم! فترى كم هم عدد الذين تألموا وصبروا ولم يتوعدوا برفع قضايا لنيابة جرائم المعلوماتية وأوكلوا الأمر لخالق السماء؟

وعلى كل حال فذاك بينكم وبينهم وبين الله أما وقد تأذيت مما كتبنا فلكم العتبى حتى ترضوا.

واتمنى ان تبقى قضايا الوطن مطروحة للراي العام حتى تنجلي الحقيقة وما اشرنا له عبر هذه الصحيفة عن خط (هيثرو) لم نكتبه افتراءا بل نقلا عن مواقع اخبارية معروفه.

ومازلت اتمنى من استاذنا الفاتح ان يدلي برايه فى موضوع (عدم بيع الخط) فى ظل ما ادلى به شاهد الاتهام السادس فى القضية المنظورة امام القضاء.

ونكرر اعتذارنا مرة اخرى للاستاذ الفاتح
لأنه قلم تعلمنا منه بعضا مما نكتب.
غفر الله لي ولكم وتقبل منا ومنكم صالح الاعمال.

7 تعليقات

  1. معتصم ابيض

    اها خط هيثرو الما باعو اخباره شنووووووووو؟

  2. الأستاذ جبرا والله منتظرين ردك… هل تم بيعه هيثرو..؟ أين ستذهب بمقالاتك الماضية وطرقك للموضوع كل طرفة عين!! ننتظر رد

  3. الفنجري

    برضو ما عرفنا بالضبط الحصل شنو للخط،،،،، باعوهو ولا ماباعوهو؟؟؟

  4. صالح علي جبرا

    عم الفاتح معاو حق والله ودي اشانه سمعه مابنرضي بيها نحن عائلته وبعدين انتو بالله مصدقين الشاهد ده بالله ياخ هس المحكمه دي كم زول بكون قاعد بشهد زور بقروش.. ولاماحصل سمعتو بشلهدالزور.. بعدين زولكم المرحوم الشريف عمي الفاتح مابلاهو قبل كده علني في برنامج مالو اتلطم ولازول مدير في سودانير بالله ماعارف اذا الخط اتباع ولاحصل تبادل.. غايتو غباء الكيزان ده زي غباء القحاته ماحصل لاقاني كلو كلو.. يفكو الكضبه ويصدقو

  5. زول ساكت

    الفاتح جبرا . إنت البوديك تقرا جرايد الكيزان شنو

  6. من المحرر:
    شكرا لرسالتك الجميلة، ولكننا نوهنا بنشرنا للرسالة كما وصلتنا.. يعني بالدارجي “بضبانتها”.

  7. الرجاء الانتباه للكتابة الإملائية الصحيحة لبعض الكلمات: مثل لم نعتد -وليس نعتاد-
    وذلات وليست زلات
    وأيضا افتراء وليس افتراءا، في الكلمات التي تنتهي بهمزة تسبقها الف، يكون التنوين على الهمزة ولا داعي لإضافة ألف بعدها

    لا داعي لنشر التعليق بعد الإطلاع عليه فقط يكفي تصحيح الأخطاء ولكم الشكر