السبت 23/02/04

صحفيون فى انتظار (السوق يكشف)

بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

عندما يكون الوطن فى مثل هذا المعطف (يخرب بيت المنعطفات ياخ) التاريخي الخطير الشرق . يخنق والدعم ينهال الى هناك والحكومة زينة وعاجباني والاخبار الصحفية تحدثنا ان مناوي اهدي احد مستشفيات اقليمه عربتي اسعاف وعندما تتوقف شاحنات البضائع و تناكر المحروقات لا يحدثوننا بان الخرطوم ستظلم قريبا وبالكامل بل تحمل لنا الانباء خبر ازالة اكوام من الرمال عن طريق (دنقلا ارقين) .

وعندما (يهجج) سلك على انغام ميادة قمر الدين والعنوان فندق السلام روتانا والعنوان دعم برج اطفال السرطان وعندما لا يجد سلك مبلغاً من المال ليقدمه استعاض عنه بجملة (انه كان حلماً وسيتحقق فى القريب العاجل) .

والى البحر الاحمر يتحدث عن بدء التعداد السكاني والزراعي ولا يتحدث عن ترك و لا عن هل ولايته ما زالت ولاية ام قد تصبح دولة ! خبر آخر يقول الناطقة باسم مبادرة حمدوك تطالب رئيس الوزراء بمواجهة العسكر ! وخبر كارثي آخر يقول ان المعلمون سيدخلون فى اضراب منذ الغد والعام الدراسي مهدد بالفشل. وغيرها من الاخبار!!

اين كتاب الاعمدة والمقالات كلهم صامت اليوم فى انتظار ما ستسفر عنه عاصفة الشرق ام ماذا ولا قلم واحد قال للحكومة اسرعي تحركي قبل ان تفقدي السيطرة ام انهم يرون ما لا يري الناس وان السيف قد سبق العزل وكل شئ قد انتهى وهم مشغولين للتحضير لما بعد (قحت) ! تحدثوا يا هؤلاء اسمعونا رأيكم الوطني عن ما يحدث من يؤيد فيكن شجاعاً وليكتب ومن يعارض الحدث فاليصدع بما يراه حقاً فهل فعلاً انتم اقلام سلطان ومنافع ام ان (المعايش جبارة) .

انقلب السحر علي الساحر كما يقال فمن مجد المتاريس واللساتك فعليه ان يتحمل هذا المجد ومن نادي باستخدام القوة ضد الاحتجاج والتعبير السلمي فعلية ان يراجع نفسه ولا اقو لان يتحسس عنقه فكل ما يحدث (بالغانووون) و تكفله الوثيقة الدستورية فلا احد بامكانه ان يحدث الناس عن الوطنية والوطن طالما كان يصفق لخلع اعمدة الانارة والانترلوك وتتريس الشوارع ويعتبرها حقاً ثورياً مكفولاً فعليه الان ان يصك اسنانه غيظاً فما يحدث اليوم هو ما غرسته يداه بالامس . الشرق والشمال والوسط لم يأتوا بغريب فذات المطالب هى ما (طبطبت) بها الحكومات على اقاليم اخري تسترضيهم فلم حرام على أهلنا فى الشمال والشرق والوسط هذا الحق .(مااا دستوري وكده !)

(برأي) ليس امام الفريق البرهان إلا ان يرضخ او يرضخ لصوت الاغلبية ولا يستحقر ولا يزدرئ هذه الاصوات والافعال الشجاعة ومن اتى به صندوق اقتراع فليرفع اصبعه جميعهم مدنييهم وعسكرييهم .

قبل ما انسي : ــــ

التسوي كريت فى القرض تلقا فى جلدا

حفظ الله السودان من كل مكروه

خاص بـ(متاريس)

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الآلية الثلاثية تتنصل من خطاب إلغاء الحوار الوطني

الإطاري بين حسابات الحقل وحسابات البيدر

بقلم: إبراهيم عثمان ▪️ تخطيء أحزاب فولكر كثيراً إذا ظنت أنها بما نالته من دعم …