الثلاثاء 21/12/07

شحاتيف روح

بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

والسيدة جانيت ماك إليفوت المسؤولة السابقة فى البيت الابيض والمختصة بشؤون السودان وجنوب السودان فى ادارة (بوش) تستضيفها الجزيرة والجزيرة تريد منها كلمة واحده والكلمة هى (انقلاب).

والسيدة تشكر البرهان ضمنياً والسيدة تقول فشل الحكومة هو ما دعي الجيش للسيطرة لوضع الامور فى نصابها والمحاور (يزم) شفتية إمتعاضاً والمرأة تسهب فى القول وتقول ان حمدوك لم ينتخب لتشير للحكومة الجديدة وان الذين استلموا السلطة عديمي الخبرة وتتأمل ان تنجح الحكومة الجديدة في ما فشلت فيه السابقة .

وبالامس تسابيح فى قناة الحدث (تزنق) شاعر حلمنتيش جامعة الاسكندرية الدكتور حيدر الصافي وتسابيح تسأل عن حمدوك والرجل يجاوب عن نميري وتسابيح تعيد السؤال الى المنصة المعدة سلفاً والرجل يصرخ ويصرخ ويتهم وتسابيح تمسك وتصر انهم فى المنابر الاعلامية لا يتحدثون بلسان احد والحديث هو للحدث فقط.

وحيدر يصرخ وتسابيح تتحدث ولا احد يسمع الاخر والميديا (القحتاوية) تلجأ (للطش) وتشتم السيدة ومتداخلون يتساءلون مال لهذه السيدة الحلوة (قلبت علينا) والشتيمة تنهال فى مواقعهم ولم يسلم الدينار الاماراتي وكل هذا الهياج لان السيدة سألت الدكتور عن ما لا يعجبهم .

وفى الاخبار ان قناة الجزيرة بعد خمسة ايام من اللهاث حذفت كلمة (انقلاب) عن شا شتها و(الاسافير) تنشر عن وزيرة الخارجية فى الحكومة المحلولة كلام غزل للتصحيح بعيدا عن كلمة الانقلاب والنقل عنها ان صحّ يُفهم منه (ادوني بمبر معاكم)!.

وبالامس اطلاق سراح بعضاً من الاسلاميين والحدث بين زاويتين يتناوله الناس ، بانهم ابرياء لم توجه لهم تهمة منذ حبسهم وهذا حقهم الطبيعي فى الحرية وزاوية المؤامرة بان من اطلقم هي (قحت) بغية اثارة الشارع ضد البرهان وبين هذا وذاك تبقى حقيقة الساطعة ان هناك عهد جديد فى السودان وآخر باد ومن مات لن يعود للحياة مرة اخري.

ومن المسلم به ان ارادة الشعوب لن تهزم ومن المسلم ايضاً ان كل من ناهض التصحيح وهدد بالسبابة (جرّ واطي) و تراجع ومن تراجع سيغير كلماته ويغني لنا (كلام الحب كلو قلتوه بس كلامي انا الماعرفتوه) و وزارة الخارجية الامريكية الاحد الماضي تقول ان واشنطن تُثني على افراد الامن السوداني الذين تمسكوا باحترام حقوق الانسان خلال احتجاجات السبت.

قبل ما انسي : ـــ

والله بعد ده الفهم فهم والما فهم دي مشكلتو !!