ياااا حليلكم

بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

حبوبتنا (بت المنى بت المبارك) رحمة الله عليها كانت عندما يكون الكلام (ماياهو) وما واقع ليها تضع كفها الايمن اسفل حنكها وتقول بصوت خفيض (هي يا يُمه هيي يا حليل ابوي) وتمد الياء فى (هي) طويلاً عندها فمن الافضل لك ان تتخارج من امامها.

اليوم نشرت (متاريس) أن وزيرة الخارجية (المعزولة) مريم الصادق تستنكر على البرهان جلوسه مع الأجانب وحددث بالذات الاسرائيلين!.

واستمعت لمقاطع (لافة) للمنصورة قيل إنها أجزاء من مقابلة لها مع الجزيرة مباشر تقول عن (فولكر) ما معناه إنه شخصية ضعيفة ولابد أن اراد ان (يحكم صاح) فعليه البحث عن تكتلات خارجية حتى يتمكن من الضغط على العساكر.

ومريم تقول فى (المقطع) : إن حكام السودان الآن يأخذوا تعليماتهم من الخارج ! (غايتو ما عارف سفرات ابوظبي السابقة لمريم كانت بتشتري عِدة مثلاً؟).

نعم يا جماعة مريم التى حصدت لها الصحف (٢١) سفرية خارجية خلال خمسة أشهر (او حاجة بالشكل ده) وهى وزيرة للخارجية تقول ذلك!.

ومريم التى طيلة فترة وزارتها (لافحة توبا) بملف واحد هو (سد النهضة) تقول ذلك! ومريم التى اطلقت (زغرودة كاربة) فى حضرة البلاط المصري هى من تقول ذلك!.

ومريم التى دعت المصريين ذات يوم ليستعمروا السودان (غايتو انا حتى الآن أرجح فرضية انها كانت تقصد كلمة يستثمروا فأخطأت و نطقتها يستعمروا) وانما الاعمال بالنيات.

طيب يا جماعة بالله الكلام ده ما ليهو حق يذكرني بحبوبتي؟.

طيب نجي (لولدنا) خالد سلك، خالد فى مقال نشرته (متاريس) اليوم عمل فيها محلل سياسي وحاول ان ينظر بنظرة حيادية ليس لوضع السودان المأزوم بقحت وإنما لحال قحت المفجوعة فى ذهاب سلطتها فبكاه بكاءً مريراً ودعا شظايا اليسار الى التوحد.

وخالد قال إن الطريق لدحر انقلاب البرهان هو فى تكوين (المركز المدني الموحد) لمناهضة الانقلاب! آآي يا جماعة ده كلام ولدنا خالد يعني الموضوع بالبساطة دي كده وخلاص و يدحروا البرهان (تب)! بالله رجعني لكلام حبوبتي يا (عب باسط)!.

وما فعله (الشاب خالد) هو ما حل به الراحل القذافي مشكلة العرب والاسرائيليين فى (شخبطة) بمزاج رايق جمع فيها بين كلمتي فلسطين وإسرائيل فى كلمة (اسراطين) قال هى الدولة التى يمكنها ان تجمع بين العرب والاسرائيليين للعيش فى سلام! (نفس فهم خالد).

لا مش كده وبس (ولدنا) لم يخفِ حنقه وغضبته على انصار النظام البائد فقال شنو؟ قال ليك (وجدوا مساحة لتنفس الصعداء) و(علا صوتهم)!.

شفتو نوع الكبت ده كيف؟ من يقول ذلك عزيزي القارئ هو من يرفع شعار (حرية سلام وعدالة)!.

خالد يا بني! كان جبت سيرة الموضوع ده تاني أنا حا أكتب ليك قصيدة (يا عبدو عيب والدنيا حر والموية بتسخن عليك)!.

قبل ما أنسي : ـ

يا جماعة فهموا الناس قولوا ليهم الموضوع ده خلاص (too late).

* خاص بـ(متاريس)

الاثنين ٣١/ يناير ٢٠٢٢م

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى