الجمعة 23/01/27

«إبليس ولا إدريس»

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)

فساد الثلاث سنوات فاق فساد السابقين

أرسل لى الصديق المهندس إسماعيل بابكر الخبير الدولي فى امن المعلومات هذا الصباح (بوست) محول يقول:

ان ملك ليبيا السابق إدريس السنوسي الذى حول قصوره الى جامعات ورفض الحج على نفقة الدولة ورفض وضع صورته على العملة . خرج عليه الطلاب يهتفون (إبليس ولا إدريس).

وكان الملك ضعيف السمع فسأل من حوله عن ماذا يقول هؤلاء فأجابوه يقولون (إبليس ولا إدريس) فرفع يديه الى السماء وقال (اللهم استجب) فكان ما كان أي أتاهم القذافي.

ويستمر (البوست) وعطفاً على هذه القصة هتفت لجان المقاومة (الجوع ولا الكيزان) فقال الكيزان اللهم استجب فكان ما كان. 

(إنتهى فحوى) رسالة صديقي إسماعيل دون تصرف منى وإن صحت الرواية الليبية. 

فقد سمعناها هنا و(عُلف) بها قطيع قحت يوم ذاك وما أكثر أنواع العليقة يومها وكناتر الخراف والبارد والرغيف تتقاطر صوب القيادة العامة .

جاد كل بما في خيالة الواسع سلك ووجدي والهتيفة والاصم باعوا الاحلام الوردية لشبابنا وكهولنا على حد سواء.

فمن القطيع الرضيع والتني والجدع والرباع والثيران الفحول باعوا لهم الوهم معلباً ومجمداً وأغانٍ.

تفتقت عقليات شعراء المنابر والحناجر كل يوم بهتاف جديد ونشيد راقص فصدق الكثيرون.

كان يومها وما زال الناس في كامل قواهم العقلية والبدنية قبل ان تبدأ مرحلة المخدرات والآيس والرذيلة !.

وأين ذلك؟ بجوار القيادة العامة فيا لخيبتنا يوم ذاك.

(حا نبنيهو البنحلم بيهو) و(مليارات ماليزيا) والقوائم الكذوبة لثراء كذوباً لطخوا بها سمعة الشرفاء.

صادروا، نهبوا إتهموا بلا دليل ولا بينة ملأوا السجون بالابرياء سوقوا للإقصاء في أبشع صورة.

تفرعنوا وطغوا وتجبروا وبكل عبارات الاسفاف والاستهتار والاستفزاز .ظنوا أنها مانعتهم حصونهم !.

وزيرهم لا يعلم عن وزارته سوى شتم الكيزان رئيسهم غارق في الاحلام والعمالة رهن وباع وسجد.

تطاولوا على الدين والقيم غنوا لعهرهم وفسقهم وجاهروا بكل رذيلة ولولا لطف الله بالسودان لخسف بنا الأرض.

كل شيء كان يسير عكس الفطرة ملؤا الخرطوم بالسلاح والعنصرية البغيضة ولكن الحمد لله الذى سخر الجيش والبرهان لوضع حد لهذا العبث. 

ومازال السودان لم يتعافى ففساد الثلاث سنوات فاق فساد السابقين ولكنه زبد وسيذهب بإذن الله. 

قبل ما أنسي : ـــ

اللهم لا تقم للقحاته راية واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية.

اللهم وارنا فيهم عجائب مقدرتك وفجاءة نغمتك إنك ولى ذلك والقادر عليه .

* خاص بـ(متاريس) 

شاهد أيضاً

اجتماعات سيادية مع جبريل ومناوي

ببساطة

إبراهيم عثمان على الذين أيَّدوا قناعةً، أو صمتوا تواطؤاً، أو تفهَّموا محاباةً، أو عذروا تنزُّلاً، …

2 تعليقان

  1. الإسفاف والاستخفاف بالعقول قحت ولجان المقاومة باقية شاء من شاء وأبى من أبى, They will be in your heart

  2. السيد عبدالعزيز

    جزاك الله خيرا الاخ صبري محمدعلي العيكورة..
    الحمدلله الذي اراحنا من القحاطة وهم خلاص انتهوا ولا دور لهم مرة اخرى ان شاء الله..