واذا المعلم صار خائنا وعميلا.. فأقم على التعليم مأتما وعويلا

 

كتب: د. عبد المحمود النور

محزن .. يا لجنة “المعلولين” ..
أي “علة” اصابتنا حينما أصبح بعض منسوبي قبيلة العلم ورسل المعرفة مأجورين يتسولون السفارات والمنظمات!!. 

ماذا بقي لنا .. حينما ينجر حملة مشاعل العلم وراء مسلسل الخيانة والعمالة.. !!. 

ماذا تبقى لنا من قيم وأخلاق حينما يقدم رسل المعرفة فروض الولاء والطاعة لأسيادهم الأجانب ؟!. 

هل ستتشرب أجيال المستقبل مياه العمالة والخيانة الأسنة، من يد معلم لا هوية ولا وطنية له ؟!. 

كيف يرضى هؤلاء “المعلولين” أن يدنس شرف المعلم ومكانته بأن يلطخ اسمه بالجلوس مع أكثر دول العالم انتهاكا لسيادة الدول والشعوب ظلما وقهرا ونهبا لثرواتها وانتهاكا لقيمها وحرماتها.

ماذا قدم الأمريكان للعالم والإنسانية من نماذج، دعك من أن يقدموا للسودان ؟. 

المعلم برمزيته ومكانته السامية لا يمكن أن يصبح مجردا من الوطنية وروح الانتماء !!
فمن الذي يغرس حب الوطن والوطنية في نفوس الناشئة ؟؟. 

من يخبرهم عن معنى سيادة الوطن ؟؟
من يعلمهم معنى استقلال إرادته وقراره ؟
من يحكي لهم عن قصص البطولة والتضحية والفداء ؟؟. 

من يحكي لهم عن رموز النضال والاستشهاد في بلادنا ؟. 

من يحكي لهم عن أجدادهم .. تهراقا وبعانخي الذي حكم أقاصي البلاد من ارض النيلين مرورا بمصر وبيت المقدس حتى بلاد النهرين دجلة والفرات. ؟؟. 

من يحكي لهم عن الملكة اماني ريناس والملكة أماني شخيتوا التي أوقفت زحف الاسكندر الأكبر الذي احتل مصر ولم يستطع أن يدخل ارض مملكة النوبة العظيمة ؟؟. 

من يحكي لهم عن شموخ حضارة نبتة والحضارة المروية المتقدمة وتهضتها العمرانية وتفوقهم في تعدين الذهب والحديد والطب والزراعة وغيرها ؟؟. 

من يحكي لبناتنا عن مهيرة بنت عبود ورابحة الكنانية ؟. 

من يحكي لأولادنا عن بطولات رجال المهدية .. الامام محمد احمد المهدي مع الاتراك ومع الملكة فكتوريا ومع المصريين والاحباش !!. 

من يعرفهم بعثمان دقنة وعبد القادر ود حبوبة والزاكي طمل والمك نمر ؟؟
من يتحدثهم عن توشكي وشيكان وكرري وأم دبيكرات ؟. 

من يحكي لهم عن (المعلم) .. رافع راية استقلالنا الزعيم الاستاذ اسماعيل الازهري ؟. 

من يعلمهم معاني العزة والكرامة ؟؟
من يدرسهم ويشرح لهم معاني الاناشيد الوطنية ويلحنها ويغنيها معهم ؟. 

من يقف معهم في طابور الصباح وهم فخورين يتغنون (نحن جند الله جند الله الوطن .. ان دعى داعي الفداء لن نخن). 

اي انحطاط وصلنا له ..
ارحمونا ياخ. 

ماذا قدمت لجنة “المعلولين” لحل مشكلة مرتبات المعلمين حينما كانوا يقودون وزارة التربية والتعليم.

ويسيطرون على نقابة المعلمين في عهد حكومة د. حمدوك ؟. 

لماذا لم يطالبوا بزيادة مرتبات المعلمين وينفذوا اضراب شامل في ذلك الوقت ؟. 

مع تعاطفي الكامل مع كافة المعلمين في قضيتهم العادلة، وايماني التام بأنهم أكثر الفئات المظلومة في الدولة (طوال كافة العهود والحكومات السابقة).

إلا أن حقوق المعلمين لا تعبر عنها لجنة معزولة لا تمثل المعلمين كلهم ، وتريد أن تتاجر بقضيتهم العادلة وتتكسب منها سياسيا.

وتسوقها لدى السفارات الأجنبية والمنظمات التي كانت وستظل أكثر الجهات التي عاقبت واذلت الشعب السوداني واذاقته الأمري.

، ولا يمكن بأي حال من الأحوال بأن يكون الامريكان مع مصلحة الشعب السوداني ..
اللهم إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي..

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى