حميدتي يفتح نيرانه على المؤتمر الوطني وقوش ودمبلاب

الخرطوم: (متاريس)

إتهم قائد الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو بعض القيادات العسكرية السابقة والحالية بالتخطيط مع مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق الفريق أول صلاح قوش من وراء الكواليس للإطاحة بالحكومة الإنتقالية.

وقطع “حميدتي” في مؤتمر صحفي عقده بجوبا بعدم إمكانية نجاح إنقلاب مجدداً، قائلا “أي تغيير يقوم به الشعب السوداني وليس سواه”.

وأشار إلى صدور أمر قبض في مواجهة قوش، وأكد مخاطبة الأنتربول للقبض عليه.

وأماط اللثام عن إتصال قام به قبل يومين بمدير جهاز المخابرات ابوبكر دمبلاب أخبره بأن هناك معلومات مؤكده تقوم بها أيادي في المؤتمر الوطني تسعي لإحداث البلبلة في البلاد.

وكشف “حميدتي” عن إجتماع عقد أمس الإثنين برئاسة رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بحضور مدير جهاز المخابرات أكد فيه أن الأوضاع تحت السيطرة.

وأضاف “سألت مدير جهاز المخابرات العامة لماذا حتي الآن لم يتم استلام السلاح من منسوبي هيئة العمليات”.

وأوضح “حميدتي” أن مدير جهاز المخابرات العامة ظل يؤكد أن الأمور تحت السيطرة وأن هذه المشكلة محلولة وأكد أنه تم استلام الأسلحة الثقيلة من هيئة العمليات قبل فترة.

وكشف “حميدتي” أنه تم توفير مستحقات منسوبي هيئة العمليات قبل حوالي (٢٠) يوم، ونوه إلى أنها متوفرة بخزينة جهاز المخابرات العامة.

وأشار إلى أن القوات النظامية المختلفة بصدد استلام مقار هيئة العمليات وأوضح أنها تنتظر توجيهات القيادة العليا للدولة.

ودعا “حميدتي” المواطنين للابتعاد من أماكن الأحداث وترك القوات النظامية تقوم بدورها كاملاً.

وطالب المواطنين خاصة في ولاية غرب كردفان بعدم الاستجابة لدعوات الزحف الأخضر التي دعا لها المؤتمر الوطني وذلك يومي ١٨ و٢٦ يناير المقبلين.
وأضاف “لاتنساقوا خلفها فهناك من يسعون لخداعكم باسم الدين ويتحدثون عن إغلاق القنوات الإسلامية”

وأوضح أن الحكومة لا تستطيع منع قيام هذه المظاهرات في ظل مناخ الحريات وحق المواطنين في التظاهر.

ووصف “حميدتي” مايجري بفرفرة المذبوح من النظام البائد وقطع بأن هذه التحركات لن تحقق مخططاتها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى