المليشيا تهاجم دفاعات الدويم المتقدمة والسلطات تغلق السوق وتفرغ البنوك

الدويم: (متاريس)
قال شهود عيان إن مليشيا الدعم السريع تستهدف مهاجمة مدينة الدويم والإستيلاء عليها، على غرار ما حدث في ود مدني.

وبحسب متابعات (متاريس) تمركزت قوة كبيرة للدعم السريع قوامها 200 سيارة قتالية في محيط منطقة نعيمة قرب القطينة.

في هذه الأثناء قامت السلطات الأمنية بإغلاق سوق الدويم بالكامل وسحب الأموال من جميع البنوك.

في تطور آخر دونت قوة من المليشيا اليوم ارتكاز الجيش بمنطقة “الأعوج” ثم شنت عليه هجوما واسعا بهدف فتح طريق للدويم.

وتبعد “الأعوج” من الدويم 30 كيلومتر، وتقع جنوب جبل اولياء بحوالي 104 كيلو متر.

ولكن تصدت لهم القوات المسلحة بمساندة الطيران الحربي، فولت هاربة تاركة جرحاها وموتاها خلفها في معركة استمرت ساعة واحدة.

ورفع الجيش من درجة استعداده في الخطوط الدفاعية المتقدمة، بينما ينتشر المستنفرين في كبري وشوارع الدويم.

تعليق واحد

  1. إذا حاولت عصابات النهب والخراب والقتل وإنتهاك حُرمات بيوت المواطنين السُّودانيين الأبرياء العُزَّل؛ إذا سوَّلت لهم نفوسهم المريضة التحرُّك جنوباً تجاه مدينة الدويم فإن المرتزقة المجرمين قد كتبوا نهايتهم وفنائهم وسيتم إبادتهم عن بكرة أبيهم . قوات الجيش والأجهزة الأمنية والمستنفرين علَي أُهْبَة الإستعداد واليقَظة والحذَر. إبادة الجنجويد مطلب شعبي ومصلحة وطنية. الذًّbح والموت والفناء والهلاك والعار لمرتزقة آل دقلو الجنجويد التشاديين المجرمين قطَّاع الطُّرق والقtلة كلاب الصحراء. الجنجويد أورَام سرطانية في أطراف الوطن يجب إستئصالهم وبترهم وقطعهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى